الإثنين 19 أكتوبر 2020
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

روسيا تعود لكذبة "الاستفزازات الكيماوية" تمهيداً للهجوم على إدلب

21 سبتمبر 2020، 06:03 م
عناصر من الثوار جنوبي إدلب
عناصر من الثوار جنوبي إدلب

عادت روسيا للترويج حول كذبة "الاستفزازات الكيماوية" التي تتهم فيها بين الحين والأخر الفصائل المسلحة في محافظة إدلب شمالي سوريا، تمهيداً لعمليات عسكرية تنوي شنها بالمنطقة.

وادعى رئيس ما يسمى "مركز المصالحة بسوريا"، ألكسندر غرينكيفيتش، الإثنين، أن "المعلومات الواردة تتحدث عن تخطيط "هيئة تحرير الشام" لتنفيذ استفزازات باستخدام مواد سامة بريف إدلب الجنوبي.

وزعم الضابط الروسي، أن عناصر تحرير الشام "ينوون فبركة هجمات كيميائية بمدينة أريحا وبلدة بسامس، بهدف اتهام نظام الأسد لاحقاً باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين.

وقال غرينكيفيتش، إن "التحضيرات جارية حسب المعلومات المتوفرة في أماكن الاستفزازات المتوقعة لتصويرها، وذلك بمشاركة منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، حسب كلامه.

وكررت روسيا خلال الأعوام الماضية ادعاءاتها بتدبير منظمة الدفاع المدني للتحضير لمسرحيات هجوم بالأسلحة الكيماوية في إدلب وقبلها في مدينة دوما بالغوطة الشرقية بدمشق.

اقرأ أيضاً: ما قصة "رأس الحصان" الذي نُصب بدمشق وأزيل بعد ساعات؟

ويأتي هذا بعد نجاح منظمة الدفاع المدني ونيلها منذ تأسيسها مصداقية كبيرة لدى العالم، فضلاً عن شعبيتها الواسعة لدى السوريين بسبب حياديتها وتفاني المتطوعين وإخلاصهم في إنقاذ السوريين بلا تمييز.

وهو ما يدفع روسيا ونظام الأسد لكيل التهم لها باستمرار، في محاولة منهما لإنكار جرائمهم وإضعاف مصداقية المنظمة، إضافة لتبرير هجومها وقصف طائراتها للمنطقة التي تنوي السيطرة عليها.

يُذكر أن روسيا زعمت سابقاً أن الفصائل المسلحة أحضرت إلى مدينة سرمدا شمالي إدلب 3 شاحنات محملة بمواد كيماوية، ومعدات فيديو احترافية وشظايا ذخيرة جوية تحمل علامات سوفيتية روسية، للتحضير لمسرحية تتهم خلالها روسيا بقصف المنطقة بمواد سامة.

شاهد إصداراتنا: