الجمعة 12 فبراير 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

تركيا: عملية "إيريني" الأوروبية منحازة وهدفها مكشوف

23 نوفمبر 2020، 06:56 م
اعتراض سفينة تركية في البحر المتوسط
اعتراض سفينة تركية في البحر المتوسط

وصفت وزارة الخارجية التركية، عملية "إيريني" التي أطلقها الاتحاد الأوروبي بـ"المنحازة"، مؤكدة أنه الهدف منها مكشوف وهو معاقبة الحكومة الليبية الشرعية.

وقالت الوزارة ذلك عقب تفتيش سفينة تجارية تركية الأحد، خلال طريقها إلى ميناء مصراتة شرقي ليبيا، دون وجود موافقة من السلطات في تركيا.

وأشار المتحدث باسم "حامي أقصوي"، إلى فرقاطة ألمانية تسمى "هامبورغ" فتشت بشكل مطول واستجوبت طاقم السفينة التركية "MV Roseline A ".

وذكر "أقصوي" أن السفينة التركية كانت تنقل معدات طلاء ومساعدات إنسانية من ميناء "أمبارلي التركي" إلى مدينة مصراتة الليبية.

وأضاف "ذكرنا مرات عديدة من قبل، أن عملية إيريني منحازة، ولا تراقب دعم الانقلابي خليفة حفتر بالأسلحة".

وبين أن القبطان التركي أبدى تعاونه وقدم معلومات مفصلة حول حمولة السفينة ورحلتها ولكن العناصر المسلحة لعملية "إيريني" أصروا على التفتيش لساعات طويلة.

ولفت إلى أنه تم تجميع أفراد طاقم السفينة التركية في مكان واحد، ووقف شخص مسلح بجانب القبطان وتم تفتيش الحاويات بالسفينة.

اقرأ أيضاً: تركيا تعتزم إطلاق قمرين صناعيين إلى الفضاء بـ"تكنولوجيا فائقة"

وتابع "أقصوي":  "رغم تصريحات القبطان حول طبيعة الشحنة، فإن هذا التدخل استمر لمنتصف الليل، ولم ينته إلا باعتراضات مستمرة من بلادنا، حيث انتظر العاملون على متن السفينة حتى الصباح، ثم واصلوا الرحلة".

وأردف "نأسف لتفتيش السفينة التركية التي لم تنتهك حظر السلاح، ولتعرض طاقمها لمعاملة وكأنهم مجرمون خلال التفتيش، ونجتج على هذه الحادثة الذي تم تنفيذها باستخدام القوة".

وانطلقت الفرقاطة "هامبورغ" في 4 أغسطس الماضي، وعلى متنها نحو 250 عسكرياً متجهة للبحر المتوسط، للمشاركة في عملية "إيريني" التي أطلقها الاتحاد الأوروبي في 31 مارس الماضي لمراقبة حظر تصدير السلاح وتهريب إلى ليبيا.

شاهد من إصداراتنا: