الثلاثاء 05 يناير 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

فنان حصار حمص يعود بحلّة جديدة في إدلب

27 نوفمبر 2020، 10:57 م
الفنان الرياضي سامي الآغا
الفنان الرياضي سامي الآغا

عائشة صبري - آرام

لطالما أضحكنا في مسلسل ترفيهي من واقع حصار مرير، اقتبس له اسم "مرايا" ليعكس لنا الواقع الذي عاشه ثوار مدينة حمص، وتوقف عن موهبة التمثيل ليمارس رياضته المفضلة قبل اندلاع الثورة السورية، فهو بطل برياضة كمال الأجسام.

الشاب الثائر "سامي الأغا" (32 عاماً) تحدث في لقاء مع شبكة "آرام" عن كيفية عودته لممارسة رياضة كمال الأجسام بعد وصوله لمدينة إدلب عقب التهجير الثاني له من ريف حمص الشمالي في أيار 2018.

وقال فنان الحصار الفكاهي: "أنا لاعب حديد قديم، وكنت أشارك في بطولات عرض الأجسام قبل الثورة في مدينة حمص، لكن اضطررت لترك هذه اللعبة للمشاركة بالمظاهرات السلمية التي اندلعت في أحياء مدينتي وعموم سوريا مطلع 2011".

مرحلة الثورة

وأضاف، "بعد المظاهرات شاركتُ بالمعارك التي دارت بين الثوار وميليشيات الأسد التي نتج عنها سيطرة الثوار على أحياء في حمص، ليفرضَ النظامُ حصاراً خانقاً على من تواجد في تلك الأحياء، استمر لمدة عامين كاملين وانتهى بنقلنا إلى ريف حمص الشمالي".

رغبته في حبِّ التغيير وطموحه الكبير كانا ملازمين له في كل مرحلة في حياته، قائلاً: "تحاصرنا في حمص وصار الوضع علينا صعباً للغاية، ولم يتبقَ لدينا ذخيرة كافية حتى نقاوم النظام بها، فانجبرت لترك جبهات القتال وأنتقل إلى تصنيع الصواريخ وقذائف المدافع والهاون".

سامي.j9.jpg
سامي الآغا.j.jpg

مرحلة التمثيل

ويتابع "الآغا"، "بعد ذلك أحببت أن أعمل تاريخاً لحمص المحاصرة، وأُري الناس كيف كنا نعيش داخل الحصار فكتبت ثلاثة مسلسلات أولهم: مسلسل بقعة ضوء الحمصية، وبعده مسلسل مرايا الحصار الحمصي 2013، ومسلسل مرايا الحصار الحمصي 2014،  لكن المسلسل فُقد أثناء التهجير وإلى الآن لم يُعرض للمشاهدين".

ويُردف، "بعد خروج الثوار من حمص المحاصرة إلى ريف حمص الشمالي الذي حوصر أيضاً، تابعت عملي هناك بتصنيع صواريخ وقذائف مدافع وشاركت بعدة معارك في الريف، وراودتني فكرة توثيق التاريخ بريف حمص الشمالي عبر مسلسل يوميات حمصية، وبرنامج كاميرا خفية".

ويضيف "الآغا" "إضافة إلى تحضيري مسلسلاً ضخماً على مستوى عالي، لكن بسبب حملات القصف والهجمات المتكررة، أوقفت عملي في المسلسل، لأشارك بالمعارك لغاية توقيع اتفاق التسوية وخروجنا من ريف حمص الشمالي المحاصر إلى محافظة إدلب ومناطق حلب المحررة".
سامي في.jpg

مرحلة الرياضة

وتحدث فنان الحصار، عن مرحلة تطوير جسمه بعد وصوله إلى مدينة إدلب، قائلاً: "أنا اخترت الاستقرار في مدينة إدلب، حيث عملت في محل لبيع الألبسة ومع توفر الغذاء وسبل المعيشة بعد حصار عشته لمدة ست سنوات، قررت إعادة بناء جسمي والعودة للعب الحديد لأشارك بالبطولات التي تقام في الشمال المحرر".

وأضاف "وحصلت على أول بطولة بوزن 70 كيلو غراماً في مدينة سرمدا شمال إدلب، في 11 أيلول/سبتمبر 2020، حيث حصل النادي الذي أشارك باسمه على البطولة بكافة الأوزان 60 و70 و75 كيلو غراماً".   

وذكر أنه تم تعيينه مدرباً في النادي لرياضة كمال الأجسام، مضيفاً، "أتجهز حالياً لبطولة ثانية ستقام في الشهر الرابع القادم، وسأسعى جاهداً حتى أستطيع أن أشارك فيما بعد ببطولات تقام في تركيا".

وفي ختام حديثه تطرق إلى عدة هوايات كان يمارسها منها رقص "براك دانس" وغناء الراب، إضافة إلى موهبته بكتابة نصوص الدراما والتمثيل.
سامي.jpg
سامي الآغا.jpg
اقرأ أيضاً: تنديد قانوني وشعبي بإعلان الائتلاف السوري "هيئة انتخابات"

شاهد إصداراتنا