الإثنين 04 يناير 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

بعد عودة فنية قوية ..

الفنان فضل شاكر يواجه أحكاماً قضائية جديدة

20 ديسمبر 2020، 06:36 م
المطرب اللبناني فضل شكل مع علم الثورة السورية
المطرب اللبناني فضل شكل مع علم الثورة السورية

واجه المغني فضل شاكر، حكمين قضائيين بالسجن 22 عاماً مع الأشغال الشاقة وتجريده من حقوقه المدنية بتهمة "التدخل في أعمال الإرهاب"، على خلفية مشاركته في معارك سابقة ضد الجيش اللبناني.

ويتضمن الحكم الذي أصدرته المحكمة العسكرية في لبنان، برئاسة العميد منير شحادة، عقوبتين، الأولى 15 عاماً "لمشاركته في أعمال إرهابية جنائية وتقديم خدمات لوجيستية في الأعمال الإرهابية التي اقترفها إرهابيون".

والحكم الثاني يقضي بالسجن 7 سنوات بالأشغال الشاقة مع تجريده من حقوقه المدنية، وتغريمه 5 ملايين ليرة لبناني (3305 دولارات)، وذلك بتهمة تمويله مجموعة الشيخ أحمد الأسير المسلحة والإنفاق على أفرادها وتأمين ثمن أسلحة وذخائر حربية. حسبما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان الأربعاء الفائت.

وكان "شاكر" قد ظهر داعماً للأسير المحكوم عليه بالإعدام، فيما عرف بمعارك عبرا في صيدا جنوبي لبنان التي وقعت بين أنصار الأسير والجيش اللبناني، ما أدى إلى مقتل 18 عسكرياً و11 مسلحاً، وأوقف الأسير في 15 أغسطس/آب 2015 في مطار بيروت لدى محاولته مغادرة لبنان مستخدماً جواز سفر مزور.

وبعد أحداث "عبرا" وملاحقته من القوى الأمنية ما يزال "شاكر" متوارياً عن الأنظار، وتشير معلومات إلى أنه يختبئ في مخيم عين الحلوة للاجئين فلسطينيين القريب من مدينة صيدا، وتكاد تقتصر إطلالاته عبر تسجيلات مصورة في وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى إصداره عدداً من الأغنيات الجديدة بعد عوته للغناء عام 2018.

وهذه ليست المرة الأولى التي تصدر فيها أحكام بحق المطرب الذي عاقبته المحكمة من قبل بالسجن خمس سنوات في 2016، وكذلك بالسجن 15 عاماً عام 2017 في قضية "أحداث عبرا" بين الجيش اللبناني وجماعة أحمد الأسير، لكنه حصل على حكم بالبراءة في 2018.

وجاءت تصريحات "فضل" التي تبرأت من علاقته بجماعة "الأسير" بعد مدة من اختفائه عن الأنظار، وبدأ في الظهور على قنوات لبنانية بينها "الجديد"، LBCI في مطلع العام 2015، نافياً خلالها صلته بأحداث "عبرا".

وعُرف الفنان المولود في صيدا عام 1969، بأغانيه الرومانسية، قبل أن يعلن في 2012 اعتزال الغناء، وله نحو 11 ألبوماً غنائياً خاصاً، وأكثر من عشرين أغنية منفردة، كان آخرها قبل أسبوع بعنوان "ابقى قابلني"، وذلك بعد إطلاقه لأغنية خليجية بعنوان "للحين عايش".

ويعد الحكم الغيابي في القانون اللبناني قائماً إلى حين القبض على المحكوم عليه، أو تسليم نفسه، وبمجرد حدوث ذلك يعتبر الحكم لاغياً، أي كأنه لم يكن، وتعاد المحاكمة مجدداً.

يشار إلى أن فضل شمندر المعروف باسم (فضل شاكر) وقف مع الثورة السورية حين اندلاعها، وأهدى الشعب السوري أغنية سوف "نبقى هنا"، كما قال أمام جمهوره على مسرح مهرجان موازين 2012: "الله يدمر بشار الأسد، الله يأخذ بشار الأسد"، وطلب من جمهوره التأمين من خلفه (قول آمين)، قبل أن يبدأ الغناء.

اقرأ أيضاً: بيان أمريكي هام حول الالتزام بقرار دولي عن سوريا

شاهد إصداراتنا