الإثنين 12 ابريل 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

استياء غربي من "تأجيج الخلاف" في هيئة التفاوض السورية

24 يناير 2021، 05:40 م
أعضاء من وفد المعارضة في جنيف
أعضاء من وفد المعارضة في جنيف

أفادت مصادر غربية، بأن الولايات المتحدة الأمريكية ودولاً أوروبية "مستاءة جداً" من محاولات "تأجيج الخلاف" داخل هيئة التفاوض السورية.

ونقل موقع "العربي الجديد" عن المصادر قولها، الأحد: إن "ثلاثة عوامل أدخلت الخلاف الحالي في هيئة التفاوض إلى مستوى غير مسبوق منذ عام 2019".

وتابعت "الأول هو تصعيد كل من هيئة التنسيق ومنصة موسكو، وأعضاء باتوا خارج منصة القاهرة، عندما أرسلوا رسالة إلى المبعوث الأممي غير بيدرسون وروسيا والسعودية ومصر يطالبونهم بالتدخل لحل الخلاف".

وأردفت "الثاني هو تجاوب وزارة الخارجية السعودية مع الرسالة، وتدخّلها المباشر بإرسال رسالة إلى هيئة التفاوض تعلن إيقاف الدعم عن مكتب الهيئة في الرياض".

أما العامل الثالث "فهو اجتماع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع كل من منصة موسكو، وجمال سليمان وخالد المحاميد، واعتبار أن الأخيْرَين يمثلان منصة القاهرة وتطلعاتها".

وأوضحت المصادر أن "واشنطن ودولاً أوروبية غير راضية عن هذه التدخلات في شؤون هيئة التفاوض الداخلية".

وأضافت أن "الغرب لا يريد أن يتفاقم الخلاف في هيئة التفاوض إلى مرحلة قد تهدّد وحدتها، لأن هذا سيؤثر على مسار العملية السياسية ككل، وعلى التقدم في تطبيق القرار (2254) خصوصاً".

وأشارت إلى أنه "من المرجح جداً أن تكون هناك اتصالات من قبل واشنطن ودول أوروبية مع دول وأطراف معنية بهذا الشأن".

وأوضحت أن هذه الاتصالات "هدفها تخفيف حدّة الخلاف، والدعوة للدعم الإيجابي لهيئة التفاوض من أجل حلّ الإشكالية، دون أن يكون هناك أي أثر على مسار العملية السياسية، بما فيها اللجنة الدستورية أو تماسك الهيئة".

وحول تدخّل الرياض واللقاء الذي جرى في موسكو قبل أيام، قال عضو المكتب التنفيذي في هيئة التنسيق: إن "موقفنا في هيئة التنسيق واضح منذ التأسيس، فنحن ضدّ كل التدخلات الخارجية في المسألة السورية".

وتابع: "أعتقد أنه لهذا السبب موسكو لا تُحب هيئة التنسيق، لأننا واضحون وصريحون، لا يوجد حل في سورية قبل رحيل النظام بكافة رموزه ومرتكزاته".

وفيما يخصُّ الأثر المتوقع من الرسالة التي أُرسلت إلى المبعوث الأممي غير بيدرسون وموسكو والرياض والقاهرة، ذكر "العسراوي": "قد لا تصنع الرسالة التي أرسلناها شيئاً، لكن كانت ضرورية لتوضيح الموقف، لأنه للأسف أخوتنا في الهيئة يعتبرون أنهم أصحاب القرار في كل شيء".

وعقّب: "ليس بالضرورة أن يكون ما يناسب منصة موسكو أو القاهرة مناسباً لهيئة التنسيق"، مؤكداً "أنا ضد الكلام الذي قاله ممثل منصة موسكو مهند دليقان بدعوته اللجنة الدستورية للاجتماع في دمشق".

وهو الأمر الذي بناءً عليه اتخذت هيئة التفاوض قرار "دليقان" من هيئة التنسيق واللجنة الدستورية، لكن "العسرواي" بيّن، "أنا ضد الطريقة التي حاول فيها أخوتنا في الائتلاف فصل (دليقان) خارج اجتماعات هيئة التفاوض، لم يطرحوا القصة عندما كنا سويّة، وطرحوها عندما بدأ الأعضاء بالسفر".

وكانت مصادر معارضة أوضحت لـ"العربي الجديد"، أن هناك عدم انسجام داخل هيئة التنسيق حول ما يحصل في هيئة التفاوض، وأن "بعض أعضاء هيئة التنسيق لم يكونوا يريدون وجود اسم هيئة التنسيق في الرسالة التي تدعو للتدخل الدولي في حل الخلاف".

وتابعت، "ولا ترى مشكلة في استبدال قاسم الخطيب، أو الموافقة على مقترح أنس العبدة الذي تقدّم به لحل الخلاف داخل الهيئة، فيما أن هناك أعضاء أصرّوا على الرسالة ويرفضون استبدال الخطيب، كما يدفعون نحو رفض مقترح العبدة".

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يعترف بعدد الضربات الإسرائيلية ويناشد إيقافها

شاهد إصداراتنا