السبت 20 فبراير 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

جذب انتباه تويتر وفيسبوك

ما هو تطبيق Clubhouse وما سر انتشاره الآن؟

19 فبراير 2021، 08:20 م
Clubhouse
Clubhouse

تطبيق "Clubhouse" هو الموضوع الشائع في العالم اليوم، بالنسبة للكثير من الناس قد لا يكون له معنى حتى الآن، التطبيق الذي يتطلب دعوة، يتضمن محادثات صوتية فقط وهو مجاني تماماً في الوقت الحالي.

"Clubhouse كليب هاوس" هو تطبيق للتواصل الاجتماعي تم إطلاقه منذ أقل من عام، وقد جذب بالفعل انتباه اللاعبين الكبار مثل الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" ايلان ماسك ورئيس "فيسبوك" مارك زوكيربيرغ، وقد حظرته الحكومة الصينية في البلاد.

تم تثبيت التطبيق 5.5 مليون مرة حول العالم، 42% من التنزيلات في الولايات المتحدة، و 16% في اليابان، و 10% في ألمانيا.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأربعاء عن أشخاص مطلعين أن "فيسبوك" يقوم الآن ببناء منتج دردشة صوتية جديد مشابه لـ"Clubhouse"، يعمل "تويتر" أيضاً على تكثيف اختبارات "Spaces" التي تتضمن غرف دردشة صوتية فقط.

إليك ما يجب أن تعرفه... 

يتيح لك التطبيق المخصص لنظام iOS فقط، بمجرد دخولك، بدء المحادثات أو الاستماع إليها حول مجموعة كاملة من الموضوعات، ومع مجموعة من الأشخاص من المشاهير والمفكرين والمؤثرين، لا توجد منشورات أو صور أو مقاطع فيديو، فقط صور ملفات تعريف الأشخاص وأصواتهم.

لا يوجد ضغط للمشاركة والمحادثات معتدلة، ربما تكون قد وجدت نفسك مدعواً إلى غرفة محادثة تضم أشخاصاً يناقشون موضوعاً مهماً بالنسبة لك، أو تحصل على دعوة إلى غرفة دردشة حيث يتحدث شخص واحد أو عدد قليل من الأشخاص إلى حشد صامت إلى حد كبير. 

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن بعض الغرف تشبه الحفلات الموسيقية والبعض الآخر أُقيم مثل عروض المواعدة في المدرسة القديمة.

على عكس "تويتر" أو مجموعة "فيسبوك"، فإن غرف "Clubhouse" ليست مجانية للجميع ومثل المكالمات الجماعية، مع مجموعة محددة من الأشخاص يعملون كمشرفين على منصة افتراضية. يمكن للمنسقين، الذين يمكنهم التحدث بحرية، دعوة أعضاء الجمهور الذين يرغبون في المشاركة. 

تعني الغرفة "الاجتماعية" أن الأشخاص الذين تتابعهم فقط هم من يمكنهم الانضمام، والغرفة "المغلقة" هي للمدعوين فقط، ويحتوي التطبيق أيضاً على "نوادي" يمكنها إنشاء غرف متكررة وتضم أعضاء.

تُظهر العديد من التغريدات التي نظرنا إليها أن الدعوات إلى التطبيق يتم شراؤها وبيعها الآن، أو يتم تقديمها في سحوبات و "هدايا" عشوائية، التطبيق غير متوفر في متاجر تطبيقات Android.

اقرأ أيضاً: شاهد .. هبوط أول مركبة فضائية على كوكب المريخ

لماذا حصل التطبيق على شعبية كبيرة؟! 
يدين تطبيق "Clubhouse" بصعوده السريع إلى عدة عوامل بما في ذلك استراتيجيات النمو التي نشرها مؤسسو الشركات الناشئة لدفع التنزيلات وربط المستخدمين، إلى جانب التوقيت المناسب للإطلاق وسط جائحة "كورونا". 

وساعد الكثير من المستخدمين ذوي الأصول الإفريقية أيضاً في الشعبية النيزكية للتطبيق نظراً لوجود تركيز واضح على جذب المبدعين والفنانين السود وغيرهم في الطليعة الثقافية.

وأشارت تقارير في" وول ستريت جورنال" و"سي إن بي سي" إلى أن الشركة قد قدمت خطة للدفع المحتمل لمنشئي المحتوى مقابل محتواهم.

تم إطلاق التطبيق في آذار/مارس 2020، قبل أقل من عام في الوقت الذي أصبحت فيه قيود فيروس كورونا صارمة في جميع أنحاء العالم، مما حد من التفاعلات الاجتماعية والأحداث.

اعتباراً من الآن، بلغت قيمة Clubhouse مليار دولار أمريكي وجمع مؤخراً 100 مليون دولار أمريكي، بعد انضمام بعض المديرين التنفيذيين البارزين في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك "إيلون ماسك"، إلى الخدمة.

وشهد التطبيق ارتفاعاً في أعداد المستخدمين العالميين في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن أجرى الرئيس التنفيذي لشركة Musk and Robinhood، "فلاد تينيف"، مناقشة مفاجئة على المنصة.

مخاوف تتعلق بخصوصية البيانات
وجد مرصد ستانفورد للإنترنت (SIO) نقاط ضعف محتملة في بنية التطبيق التحتية يمكن أن تسمح بالوصول الخارجي إلى البيانات الصوتية الأولية للمستخدمين، مؤكداً أن شركة "Agora Inc" وهي شركة ناشئة مقرها شنغهاي، توفر بنية تحتية خلفية للتطبيق وتبيع "منصة مشاركة صوتية ومرئية في الوقت الفعلي".

بالنسبة ل"Clubhouse" يتم إرسال معرفات المستخدم بنص عادي عبر الإنترنت، مما يجعلها "تافهة للاعتراض"، كما أشار المرصد. معرفات المستخدم هي مثل الرقم التسلسلي، وليس اسم المستخدم للشخص. ومن المحتمل أن يتمكن "Agora" من الوصول إلى الصوت الخام للمستخدمين، مما قد يوفر إمكانية الوصول إلى الحكومة الصينية.

وأفاد برنامج "SIO"، وهو برنامج في جامعة "ستانفورد" يدرس المعلومات المضللة على الإنترنت ومنصات الوسائط الاجتماعية، أنه لاحظ البيانات الوصفية من غرفة دردشة Clubhouse "يتم نقلها إلى خوادم نعتقد أنها مستضافة في" الصين.

وبدوره كشف "Clubhouse" أنه سيجري تغييرات على مدار 72 ساعة لإضافة "تشفير إضافي وكتل لمنع عملاء Clubhouse من إرسال رسائل pings إلى الخوادم الصينية، وتخطيطه لإشراك شركة أمان بيانات خارجية لمراجعتها والتحقق من صحة هذه التغييرات".

شاهد إصداراتنا: كانت بلا قيمة ثم أصبحت بعشرات الآلاف من الدولارات .. بتكوين عملة الذهب الرقمي