الثلاثاء 03 اغسطس 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

%86 على يد نظام الأسد وحلفائه.. الضحايا في سوريا خلال رمضان منذ 2011

12 مايو 2021، 07:07 م
صورة أرشيفية من الأحداث في سوريا
صورة أرشيفية من الأحداث في سوريا

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان عن حصيلة الضحايا الذي قتلوا خلال أشهر رمضان منذ بدء الصراع في سوريا عام 2011.

وأكدت الشبكة في تقرير لها الأربعاء، أن عن 86% من إجمالي عمليات القتل وقعت على يد نظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين.

وبينت أنها وثقت مقتل 19192 مدنياً واعتقال 34982 آخرين خلال أشهر رمضان خلال السنوات العشر الماضية.

ولفتت إلى أن القانون الدولي ينصّ على احترام الحريات والشعائر الدينية، قائلة: "يتوجب على أطراف النزاع في سوريا وبشكل خاص نظام الأسد وحليفيه الروسي والإيراني احترام شهر رمضان".

وأضافت "إن وقع القصف والاعتقال والتعذيب ومختلف أنواع الانتهاكات يكون أقسى مع أيام شهر يعتبر مقدساً لدى غالبية الشعب السوري".

وذكرت أن من بين أولئك الضحايا خلال أشهر رمضان، 274 طفلاً، و2353 سيدة، موضحة أن نظام الأسد وحده قتل 16134 بينهم 2198 طفلاً، و1971 سيدة.

وأشارت إلى أن روسيا قتلت 248 مدنياً بينهم 46 طفلاً، و51 سيدة، فيما قتل تنظيم "داعش" 1137 بينهم 89 طفلاً، 102 سيدة، كما قتلت هيئة تحرير الشام 20 مدنياً بينهم طفلاً واحداً وسيدة.

اقرأ أيضاً: "القسام" تعلن استشهاد قائد كبير وتستهدف جيباً وحقل غاز للاحتلال

وأفاد تقرير الشبكة أن فصائل المعارضة تسببت في مقتل 403 مدنياً بينهم 67 طفلاً، و110 سيدات، فيما قتلت ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد" 168 مدنياً بينهم 31 طفلاً و16 سيدة.

وقال "إن قوات التحالف الدولي قتلت 308 بينهم 174 طفلاً، و49 سيدة، فيما قُتل 774 مدنياً بينهم 108 طفلاً، و53 سيدة على يد جهات أخرى".

ووثق مقتل ما لا يقل عن 533 شخصاً بسبب التعذيب في أشهر رمضان منذ عام 2011 حتى عام 2021، منهم 511 على يد مليشيات نظام الأسد وحده.

ونوه إلى أن ما لا يقل عن 34982 شخصاً قد اعتقلوا واحتجزوا أو اختفوا قسرياً، بينهم 214 طفلاً و211 سيدة، لافتاً إلى أن رمضان عام 2011 كان الأسوأ في هذا الجانب.

وطالب التقرير مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، الذي نصَّ بشكل واضح على الوقف الفوري لأي هجمات موجهة ضد المدنيين والأهداف المدنية وإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ودعا المجتمع الدولي إلى السعي من أجل إحقاق العدالة والمحاسبة في سوريا عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، واستخدام مبدأ الولاية القضائية العالمية.

شاهد من إصداراتنا: