الإثنين 02 اغسطس 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

في مؤتمره الرابع ..

مجلس القبائل والعشائر السورية يؤكد على أهمية "قوتنا في وحدتنا"

24 مايو 2021، 11:30 م
مجلس العشائر والقبائل السورية - أرشيف
مجلس العشائر والقبائل السورية - أرشيف

أكد المشاركون في المؤتمر الرابع لـ"مجلس القبائل والعشائر السورية" الذي انعقد، الاثنين، في بلدة "حوار كلس" بريف مدينة أعزاز شمال محافظة حلب شمالي سوريا، على أهمية الشعار "قوتنا في وحدتنا" الذي اتخذه المؤتمر.

وقالت قيادة مجلس القبائل والعشائر، في البيان الختامي الذي وصلت لـ"آرام" نسخة منه: إنَّ "الشعار يعكس أنَّ وحدة القبائل والعشائر السورية وانصهارها في بوتقة واحدة هي أساس قوتنا، وهي الحصن المنيع في وجه سعي نظام الاستبداد البغيض لتفتيت بنيتنا الاجتماعية، ويظهر بجلاء، أهمية صوتنا الواحد في الاستحقاقات السياسية القادمة".

وقدَّم الحضور في المؤتمر طروحات وُصفت بـ"ثمينة" تظهر الدور المستقبلي الذي يمكن أن تقوم به القبائل والعشائر السورية سياسياً واجتماعياً وعسكرياً ما يؤسس لرقي حضاري تزهو به سوريا بين الأمم.

وعاهد المجلس أبناء الشعب السوري على الالتزام الصارم بكلّ "ما بذل شهداؤنا دماءهم من أجله في ثورتنا السورية المباركة من أجل حريتهم وكرامتهم، مقسمين أنَّه لن نذل أو نستكين حتى سقوط نظام الاستبداد".

وعبَّر المجلس عن موقفه الرافض بشكل مطلق لانتخابات بشار "الصورية وغير الشرعية"، وهي انتهاك لحقّ السوريين في اختيار قيادتهم، وأنَّه لا حقّ لهذا المجرم في إجراء أية انتخابات قبل سن دستور جديد، وبإشراف تام من قبل الأمم المتحدة على الانتخابات في ظلّ بيئة آمنة ومحايدة ووفق قرارات مجلس الأمن وعلى رأسها 2118 2254.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بكف يد السفاح عن غيّه وإحالته إلى محكمة الجنايات الدولية جراء ما اقترفت يداه الآثمة من فظائع بحقّ الشعب السوري الأبي، مستنكرين دور روسيا السلبي في استهداف استقرار المناطق المحرّرة، واقتصادها بقصف المرافق الحيوية والمشافي متذرعين بحجج واهية.

كما يرفض قيام الولايات المتحدة الأمريكية وإيران وروسيا بنهب خيرات البلاد وتسخيرها لتمويل "الإرهابيين" بدلاً من تنمية السوريين، ويشجب أبناءُ المجلس حزب ") "PKKالإرهابي) وذراعه في سوريا "قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وممارساتهم شرق الفرات وغربه، وسعيهم لخلق كيان شاذ بدولة انفصالية تشكل خطراً داهماً على الأمن القومي في سوريا وجيرانها.

كذلك، حذّروا من مفاعيل التهجير القسري والتجنيد الإجباري وتغيير مناهج التعليم وعمليات التغيير الديموغرافي، مستنكرين استهداف رموز القبائل والعشائر شرق الفرات، وانتهاكات هذا "التنظيم الإرهابي" ضد المسيحيين وسائر المكونات الأخرى في المنطقة الشرقية وسعيه لاستغلال الأقلية الإزيدية لتحقيق أهدافه المشبوهة عبر الرأي العام.

وندّد المجلس بإجرام إيران في سوريا وسعيها الحثيث لإجراء تغييرات ديموغرافية في عموم البلاد، وعملها الدؤوب لتبديل ملل الناس وتغيير عقائدهم ونشر التشيع في المناطق السنية وخصوصا في دير الزور والمنطقة الشرقية وصولاً إلى الحدود العراقية.

وشارك في المؤتمر أشياخ وأعيان وشخصيات ذات مكانة عالية من مختلف القبائل والعشائر السورية، عرباً وكرداً، تركماناً وسريان وآشوريين، مسلمين ومسيحيين يمثلون سائر مكونات وأطياف الشعب السوري ومن كل المحافظات السورية.

وساهمت في المؤتمر قيادة المعارضة السورية وعلى رأسها الائتلاف الوطني والحكومة السورية المؤقتة وهيئة التفاوض السورية، والقيادات العسكرية في وزارة الدفاع والجبهة الوطنية والجيش الوطني، وقيادات الشرطة المدنية والعسكرية.

وممثلون عن المجالس المحلية ومنظمات المجتمع المدني و الأهلي، و شخصيات مدنية من أصحاب الفكر و التأثير المجتمعي، ما أعطى انطباعاً عميقاً بأن مؤتمرات القبائل والعشائر تجمع درة المجتمع السوري الطموح لبناء دولة مدنية ديمقراطية، راسخة عمادها وحدة سوريا أرضاً وشعباً. حسب البيان.

وسبق أن أكد المشاركون في المؤتمر الثالث لـ"مجلس القبائل والعشائر السورية"، الذي انعقد في بلدة "العدوانية" بريف مدينة رأس العين شمال الحسكة في السادس من أبريل/نيسان الماضي، على رفض المشروع الإيراني الذي يتخذ من محافظة دير الزور "مركزاً له".

اقرأ أيضاً:                     

شاهد إصداراتنا