السبت 28 اغسطس 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

إعلان النفير العام .. درعا تتجه نحو الحرب والأوضاع الإنسانية تتفاقم

02 اغسطس 2021، 11:56 م
ثوار درعا تموز 2021
ثوار درعا تموز 2021

اندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين ميليشيا نظام الأسد وأبناء درعا البلد على عدة محاور في مدينة درعا جنوبي سوريا، وسط استمرار قصف النظام بقذائف الهاون والدبابات على المنطقة المحاصرة، وذلك بعد فشل جولة جديدة من المفاوضات.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر فيه ‏قاشوش حوران شاهر الخطيب (أبو عزام) يعلن فيه النفير العام في قرى درعا، وذلك نصرةً لدرعا البلد بعد فشل المفاوضات مع نظام الأسد وتهديد ميليشيات إيران بحرق الأحياء المحاصرة.

في حين أشار "تجمع أحرار حوران" إلى أنَّ ميليشيات الأسد عززت حواجزها العسكرية، وكتيبة الرادار في بلدة النعيمة شرق درعا بعشرات العناصر والمضادات الأرضية، وفي الحاجز الرباعي جنوب بلدة الشيخ سعد غرب درعا، وجمرك نصيب الحدودي مع الأردن، تزامناً مع رفع للسواتر الترابية في المنطقة الحرّة داخل الجمرك.

وبدوره صرح مصدر من اللجنة المركزية لـ"التجمع" أنَّ المفاوضات مع النظام يمكن القول عنها أنّها "انتهت"، نظراً لشروط النظام التعجيزية التي طرحها على اللجنة، على الرغم من محاولة الروسي تهدئة الوضع، إلا أن ميليشيات الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية من خلفها، "تريد الحرب".

وأضاف أنَّ تصرفات ضباط الشرطة الروسية توضح أنّهم يريدون اختبار قدرة النظام مع حليفه الإيراني على اختراقه، وتحاول اللعب على الطرفين خلال هذه المرحلة، أما قيادات اللواء الثامن التابع لروسيا (شبان المصالحات) لم يحضروا اجتماع اليوم مع الضباط الروسيين، ولم يوضحوا موقفهم بعد.

الأوضاع الإنسانية

وأشارت حملة "الحرية لدرعا" على صفحتها في تويتر إلى ازدياد الحالة الانسانية تدهوراً في المنطقة من الحصار المفروض على المدنيين منذ 24 حزيران/يونيو الماضي.
ويعاني سكان درعا البلد وأحياء السد و المخيمات من نقص كبير في المواد الغذائية الأولية وخاصة مادة الخبز والطحين وشبه انعدام للمعدات الطبية والأدوية الإسعافية ونقص بالأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة.

وأشارت الحملة إلى أنَّ الوفد الروسي تجول في أحياء درعا البلد وطريق السد، واستمع إلى مطالب الأهالي الذين رفضوا وجود الميليشيات، وأكدوا على رفضهم للمجموعات المتطرفة ونفي سكان المنطقة أيضاً وجود مجموعات متطرفة وهذا ما ظهر جلياً أثناء الزيارة.

ونشرت رسالة من أحد أطباء مدينة درعا يناشد من خلالها المنظمات الإنسانية والدولية التدخل لوقف المأساة التي تعيشها الأسر المحاصرة في درعا البلد ومحيطها.

وحسب "تجمع أحرار حوران" فإنَّ ميليشيات "الغيث" حاصرت مئات العوائل منذ خمسة أيام في (منطقة تل السلطان غرز – طريق غرز درعا – منطقة النخلة – شرق سد درعا – جنوب درعا – منطقة الشياح – منطقة الخشابي جنوب جمرك درعا البلد) وحرمتهم من الغذاء والدواء، فضلاً عن الاعتداءات المتكررة عليهم بالضرب والشتائم.

صوت أحد أبناء درعا البلد يتحدث عن معاناة المحاصرين في محيط درعا البلد وطريق السد

اقرأ أيضاً:

شاهد إصداراتنا