السبت 04 مايو 2024
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
34.92 ليرة تركية / يورو
40.78 ليرة تركية / جنيه إسترليني
8.89 ليرة تركية / ريال قطري
8.62 ليرة تركية / الريال السعودي
32.35 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 34.92
جنيه إسترليني 40.78
ريال قطري 8.89
الريال السعودي 8.62
دولار أمريكي 32.35

خمسة سيناريوهات لمستقبل الوجود العسكري التركي في سوريا

25 اغسطس 2021، 05:04 م
جنود أتراك في سوريا - تعبيرية
جنود أتراك في سوريا - تعبيرية

نشر مركز "جسور" للدراسات تقريراً تحدث فيه عن سيناريوهات الوجود العسكري التركي في سوريا، وذلك بمناسبة الذكرى الخامسة على تدخل تركيا عسكرياً في البلاد، عبر إطلاق عملية درع الفرات في ريف حلب الشمالي، في 24 آب/أغسطس 2016.

وذكر المركز أن مستقبل الوجود العسكري التركي في سوريا مرتبط بالقدرة والاستعداد على مواجهة التحديات والاستفادة من الفرص سياسياً وعسكرياً وأمنياً.

وأفاد بأن السيناريو الأول للوجود التركي في سوريا، يتمثل بإنشاء منطقة آمنة محدودة، ويقوم هذا السيناريو على عدم قدرة أنقرة في إنشاء منطقة آمنة تمتد على طول الشريط الحدودي، والاكتفاء بتحويل مناطق عمليات "درع الفرات" و"غصن الزيتون" و"درع الربيع" و"نبع السلام" إلى مناطق آمنة، سواء بالتوصل إلى تهدئة مستدامة أو فرض دائم لإطلاق النار بالقوة.

وأشار إلى أن السيناريو المذكور، لا يشمل بالضرورة إضافة مناطق جديدة مثل تل رفعت وعين العرب، خاصة أن الحاجة إلى التوصل لوقف دائم لإطلاق النار قد تدفع إلى الموافقة على حصر الوجود العسكري أو الأمني أو الاستشاري لتركيا في المناطق التي تنتشر فيها حالياً.

ويتمثل السيناريو الثاني بإنشاء منطقة آمنة موسعة على الشريط الحدودي، بحيث تحتفظ تركيا بوجودها العسكري الحالي، وتضمن إخلاء المناطق الأخرى، مثل تل رفعت ومنبج وعين العرب والدرباسية وعامودا والمالكية، من كوادر وأسلحة ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وأوضح المركز أن السيناريو الثالث، يتضمن إنشاء شريط آمن محدود، ويقوم على اضطرار تركيا لإخلاء مواقعها في جبل الزاوية جنوبي إدلب وسهل الغاب غربي حماة، وربما مدينة الباب بريف حلب الشرقي، نتيجة عملية عسكرية أو ظروف دبلوماسية وسياسية.

ويعني ذلك حصر الوجود العسكري أو الأمني التركي في سوريا على شكل شريط حدودي يتراوح بين 5 و15 كيلو متراً كحد أقصى.

ويرى المركز أن هذا السيناريو مستبعد على المدى المنظور، "إلا إذا حصلت مقايضة تركية روسية بين جبل الزاوية وسهل الغاب من جهة، وتل رفعت من جهة أخرى".

وأضاف "جسور" أن السيناريو الرابع، يتمثل بإنشاء شريط آمن واسع، ويقوم ذلك على قبول تركيا بحصر وجودها العسكري أو الأمني أو الاستشاري في سوريا ضمن شريط آمن على طول الحدود، يتراوح بين 5 و15 كيلو متراً، على أن يكون إخلاء الجيش التركي لمواقعه من جنوب طريق "حلب - اللاذقية"، مقابل إفراغ كامل المنطقة الواقعة شمال طريق "M4" من سلاح وكوادر ميليشيا "قسد".

وبموجب ذلك، يتم الاتفاق مع روسيا أو الولايات المتحدة لجعل المناطق التي تنسحب منها تركيا وميليشيا "قسد" منزوعة السلاح وبإدارة مدنية يتم الاتفاق عليها، وهو ما يراه المركز مستبعداً على المدى المنظور.

وينص السيناريو الخامس والأخير، على انسحاب تركي كامل من سوريا، وهو أمر مستبعد للغاية حسب المركز.

الجدير بالذكر أن الجيش التركي ينتشر في الشمال السوري عبر عشرات القواعد العسكرية، وكان قد شن 4 عمليات عسكرية في وقت سابق، أولها "درع الفرات" ضد تنظيم "داعش"، و"غصن الزيتون" ضد "قسد"، و"نبع السلام" ضد "قسد"، و"درع الربيع" ضد ميليشيات الأسد.

اقرأ أيضاً:

-      القوات التركية تحيد ثلاثة عناصر من حزب العمال في سوريا والعراق
-    
  تحركات تنذر بتصعيد عسكري قريب في إدلب والهدف؟
-     تركيا ترسل تعزيزات عسكرية لإدلب تزامناً مع تصعيد نظام الأسد
-    مصدر روسي: لا عملية عسكرية بإدلب والهجوم يعني مواجهة الجيش التركي

شاهد إصدراتنا: