السبت 21 مايو 2022
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

نتائج الحرب الأوكرانية تضع وزير الدفاع الروسي على المحك

09 مايو 2022، 11:45 ص
بوتين
بوتين

رأت صحيفة "واشنطن بوست" أن مستقبل وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بات "على المحك" بعد "الواقع القبيح" الذي ظهر عليه الجيش الروسي خلال غزوه لأوكرانيا.

ترأس شويغو، البالغ من العمر 66 عاما، التدريبات العسكرية وتحدث عن إحصائيات حول الأفراد المجندين، وتفاخر بأسلحة جديدة لإبراز تطور الجيش الروسي تحت قيادته.

ولكن في غضون شهرين ونصف منذ أن شن الكرملين غزوه ضد أوكرانيا، تحطمت الواجهة التي قدمها شويغو بدقة على مدار العقد الماضي، مما كشف عن عدم كفاءة ووحشية أحد أكبر الجيوش في العالم.

وبعد انسحابه من هجومه على كييف، يواجه الجيش الروسي ضغوطاً هائلة لحفظ ماء الوجه والاستيلاء على مساحة أكبر في شرق أوكراني، وفقاً للصحيفة.

ولا تزال الأسئلة مطروحة حول مقدار اللوم الذي يجب أن يتحمله شويغو عن إخفاقات القوة الروسية، على عكس القادة العسكريين وقادة المخابرات الروس الذين يُنظر إليهم على نطاق واسع على أنهم أخطأوا في تقدير مقدار مقاومة الأوكرانيين.

وقالت المحللة السياسية الروسية، تاتيانا ستانوفايا، "هناك تقارير تفيد بأن بوتين يشعر بخيبة أمل كبيرة في كيفية استعداد شويغو لهذه الحرب وكيف نفذها".

وذكرت الصحيفة أن الدور الذي لعبه شويغو في التخطيط لغزو أوكرانيا غير واضح، فيما قال مسؤولون أميركيون إنه كان واحداً من القلة في الدائرة المقربة لبوتين على علم بمعلومات حول الهجوم الوشيك على الجار الغربي لروسيا.

اقرأ أيضاً: مقتل 7 أشخاص في اشتباكات بين ميليشيات إيرانية في دمشق

ومن شبه المؤكد أن شويغو لم يكن يأخذ زمام المبادرة في صياغة خطة الحملة العسكرية على اعتبار أنه مهندس مدني يفتقر إلى الخلفية العسكرية، وفقا للصحيفة التي رجحت أن هذه المهمة قد تقع على عاتق رئيس الأركان العامة، فاليري جيراسيموف وبقية أعضاء الفريق العسكري.

وكانت النتائج واضحة في أوكرانيا، حيث واجهت روسيا معدلات إصابات عالية ولم يكن لديها عدد كافٍ من الأفراد. كما ارتكبت القوات النهب وجرائم الحرب فضلا عن سوء صيانة المعدات، والأخطاء اللوجستية واعتراض الاتصالات، إذ أن كل هذه العوامل سلطت الضوء على عدم احتراف القوة وعدم انضباطها.

شاهد إصداراتنا: