الجمعة 18 نوفمبر 2022
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

انكفاء روسي/إيراني سيفتح نافذة الحل السوري

06 يوليو 2022، 11:56 م
انكفاء روسي/إيراني سيفتح نافذة الحل السوري

د. باسل معراوي

كاتب وسياسي سوري

06 يوليو 2022 . الساعة 11:56 م

توفرت اللحظة التي حاز بها التدخل الروسي العسكري المباشر في سوريا على شبه رضى دولي وقبول من الجميع (باستثناء الثورة وتركيا).

الدول العربية رأت فيه قوة منافسة للوجود الإيراني الكثيف الذي يلف المشهد السوري.

أيضاً الفاعل الإسرائيلي رأى فيه ما يراه العرب، وعلى الأقل إبعاد الميليشيات الإيرانية عن حدودها، ولا يعنيها التواجد في المناطق السورية الأخرى.

قسم من إدارة الرئيس الأمريكي السابق أوباما رأى أن احتواء القوة الفائضة الروسية، التي ضمت أجزاء من جورجيا 2008، ثم أتبعتها بالقرم 2014 دون أن تأبه للعقوبات الغربية أو لقواعد النظام الدولي الذي يحفظ حدود الدول، في مكان بعيد عن أوروبا، ومداعبة مخيلة الإمبراطورية الروسية البوتينية بالوصول للمياه الدافئة، ولعب دور مهم في ملفات المنطقة، يتيح عدم قيامها بمغامرات في القارة العجوز غير القادرة على وقفها.

لاشك أن النظام السوري والحرس الثوري الإيراني كانا المستفيدين المباشرين من ذلك التدخل، حيث كانت قدراتهما العسكرية قد استهلكت، وخططهما الشيطانية لحماية النظام من السقوط أو بشكل أدق حماية دمشق، التي كانت قوات من الثورة السورية تحيط بها وتبعد عن القصر الجمهوري بضع كيلومترات مع فقدان 80% من الجغرافيا السورية وكل مقومات الاقتصاد الذي يمد النظام بأوكسجين البقاء.

فقد أعلن وزير الخارجية الروسي صراحة، أنه لولا التدخل الروسي المباشر لسقطت العاصمة في غضون أيام.

كان هناك خوف دولي وإقليمي من فقدان النظام السوري لمعظم الجغرافيا، ودق أبواب دمشق من قوى عسكرية مختلفة، كانت لتنظيم داعش وجبهة النصرة حصة كبيرة في السيطرة فيها، إضافة للفصائل الجهادية السلفية.

وكانت قوات الثورة المعروفة بالجيش السوري الحر تسيطر على مساحات واسعة ومهمة، إلا أنها كان تشكو من خلل واضح تمثل في:

  • الفصائل الثورية كانت متفرقة لا تجمعها قيادة واحدة ولا هيئة أركان موحدة، وكانت غير متعاونة مع بعضها بالشكل الكافي، ومنها فصائل متنافسة أو اقتتلت فيما بينها.
  • لا توجد للفصائل الثورية قيادة سياسية تأتمر بأوامرها، وقيادة المعارضة السورية السياسية الموجودة لا تملك أي قرار بشأنها.
  • كان الخوف الدولي من سقوط النظام في دمشق، وتحولها إلى كابل ثانية يقتتل فيها الجميع ويحاول كل طرف السيطرة عليها.

دمشق التي تبعد عن الجولان المحتل 50 كم، وسوريا قلب العالم والإقليم المليء بالاضطرابات والفوضى. كان الخيار هو الشيطان الذي تعرفه أفضل من الذي ستتعرف عليه، ولتنفيذ هذا الخيار لم يكن متوفراً غير القوة الروسية الهمجية والطامحة.

تم التكليف الضمني لها وغض الطرف عن مجازرها مقابل إعادة رسم الخارطة العسكرية وتعديل موازين القوى على الأرض لصالح إنتاج حل سياسي مرجعيته مسار جنيف (الذي كان الروس أحد صانعيه ورعاته)، فيما تكفلت الولايات المتحدة بإنشاء تحالفها الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا والعراق، وبدأت بالحرب على داعش قبل سنة من التدخل الروسي بتقاسم أدوار على الأرض لا تخفى على أحد.

كانت الغاية الدولية هي قيام الروس بنفس الدور الذي قام به الأتراك فيما بعد (الذي اصطدم بالوجود الروس أيضاً) في ليبيا وأذربيجان، وهو تعديل موازين القوى على الأرض للوصول لتوازن يؤدي فيما بعد إلى التسوية السياسية.

لم يفعل الروس ذلك في سوريا بل حاولوا خرق التفاهمات (والتي من المرجح أنها غير مكتوبة)، إذ حاولوا السيطرة على كامل الأراضي السورية وتمكين النظام فيها وفرض حل أمر واقع سيكون وفق الرؤية الروسية.

تموضع الأمريكان شرق الفرات (منطقة الثروات السورية) – والتي لا يمكن لأي نظام الاستمرار في الحكم دون الروافد الاقتصادية من هذه المنطقة – بحجة الاستمرار بمحاربة تنظيم داعش، وتموضع الأتراك والقوى المدعومة منهم في الشمال الغربي، فتم تشكيل حائط عسكري صلب أمام أي طموح روسي بابتلاع كامل الجغرافيا السورية.

أخرج الأمريكان قانون قيصر من الأدراج وأشهروه سيفاً بوجه موسكو لإجهاض أي منافع اقتصادية تم التخطيط لها، ووضعت لاءات إعادة الإعمار المعروفة.

ما يهمنا هو فشل الروس في الحل العسكري وفشلهم بإنتاج آلية للحل تجمع السوريين تحت الرعاية الروسية.

برع الروس في القتل وفشلوا في السياسة

حاول الروس قتل العملية السياسية الدولية الخاصة بسوريا، وشجعوا النظام السوري على تعطيل وإفشال كل جولات التفاوض التي جرت برعاية دولية في جنيف، وحاولوا استحداث مسارات تفاوض بديلة عن المسار الأممي، فكان مسار أستانا بجولاته الثمانية عشر، الذي لم يسفر إلا عن إعادة قوات النظام إلى أراض كان قد فقدها سابقاً.

تمكن الروس من عقد مهرجان في سوتشي تم بموجبه الخروج بتوصية لتشكيل لجنة دستورية تم فرضها بالقوة على الأمم المتحدة والدول الراعية، وعقدت جولاتها العقيمة المتعددة.

أي حاول الروس إفراغ مسار جنيف من محتواه وتم اختزاله بلجنة دستورية عقيمة، وهذا كان المشهد لحين الغزو الروسي لأوكرانيا.

كما يقال، فإن الحقبة الدولية بعد الغزو ليست كما كانت قبلها لأن الغزو الروسي لأوكرانيا سيستنزف روسيا بالتأكيد من كل النواحي وسيجعل كل اهتمامها وتركيزها منصباً على أبواب جهنم التي فتحتها عليها.

اقرأ أيضاً: الغرق الروسي في أوكرانيا

سقوط كل التفاهمات والتوافقات القائمة مع الغرب عموماً والولايات المتحدة بشكل خاص.

إن الحرب الدولية القائمة الآن على السيادة الدولية تتطلب من الغرب إضعاف النفوذ الروسي في كل أماكن انتشاره خارج الأراضي الروسية ومنها سوريا.

لابد للغرب من المحافظة على منطقة الشرق الأوسط خالية من عوامل عدم الاستقرار، كونها المنبع الرئيسي للطاقة العالمية وخطوط نقلها، وبالتالي لا بدَّ من إبعاد الخطر الروسي والإيراني عنها، وقد بدأت ملامح التوجه الجديد بتجمع دول المنطقة بتكتل أو منصة أمنية اقتصادية واحدة، يلزمها وقت لتنضج وتتضح معالمها، وهي كما هو معلن الآن ستكون ناتو في وجه إيران، ما سيجعل منه بالضرورة ناتو أمام حلفاء إيران وموسكو أولاً، وتكون بالتالي روسيا محاطة بناتو غربها وناتو جنوبها.

يشكل الروس والايرانيون اهم داعمي النظام

وقد اختار النظام السوري الوقوف إلى جانب الرئيس بوتين في حربه وبالغ بذلك وربط مصيره به.

كما أن موت الاتفاق النووي سريرياً، والخلاص من فترة التخادم الإيراني – الأمريكي واندماج الإيراني بالمجتمع الدولي وازدهار اقتصادها عبر رفع العقوبات عنها، أضحت خلف ظهورنا.

ولا بدّ للضعف الذي يعتري حلفاء النظام أن ينعكس عليه مباشرة، وسينتج عن ذلك بالتأكيد انزياحاً في خطوط وقف إطلاق النار المعمول بها وفق تفاهمات دولية أساسها التوافقات الأمريكية – الروسية التي أصبحت في مهب الريح. والدماثة الروسية – الإيرانية تجاه تركيا بتفهم ضروراتها الأمنية ما كانت لتحصل لولا تغير موازين القوى على الأرض.

وبعد العملية (أو العمليات) التركية المقبلة ونهاية هذا العام ستتضح الصورة أكثر، إذ سيكون الاستنزاف الروسي أخذ مبلغه وبدأت آثار العقوبات الغربية الصارمة بالظهور، وآثار العزلة الدولية والوهن العسكري والمتاعب الاجتماعية في الداخل الروسي، ستشكل ضغطاً على الكرملين، وعدم الالتفات للخارج والاهتمام بالتداعيات الكارثية على الداخل الروسي.

نفس الشيء سيحدث مع نظام الملالي بتشكيل الحلف أو التحالف المضاد له إقليمياً، وتوسع الانتفاضة الشعبية أكثر بفعل العقوبات الأمريكية القصوى، وتآكل الوزن النوعي لحلفائه في الإقليم.

كل ذلك سيلقي بظلاله على النظام السوري ويضعفه أكثر من ضعفه الحالي، وبالتالي اصطفاف النجوم الدولية على طائف سوري أو دايتون ترغم الجميع على حل سيكون بالتأكيد على حساب النظام، بما يفتح أملاً بوضع سوريا على سكة السلام والهدوء لاستعادة عافيتها.

المصدر: نينار برس

اقرأ أيضاً: كيف جرى التعاطي مع صورة "الرفاعي" و"هنية"؟