الثلاثاء 02 اغسطس 2022
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

حلب تتصدر عدد المنتحرين في سوريا منذ بداية العام

01 اغسطس 2022، 11:03 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

سجلت مناطق سيطرة ميليشيات الأسد 100 حالة انتحار منذ بداية العام الجاري، معظمها في مدينة حلب.

وبحسب رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي زاهر حجو، فإنه "منذ بداية العام الحالي 2022، وحتى الـ 20 من شهر تموز/ يوليو الماضي، سجلت الهيئة 101 حالة انتحار، 77 من الذكور و24 من الإناث".

ولفت إلى أن "محافظة حلب جاءت في المرتبة الأولى مسجلة 28 حالة، تليها محافظة ريف دمشق 21 حالة، دمشق 11 حالة، طرطوس 13 حالة، اللاذقية 9 حالات".

وأضاف أن "أكثر الفئات العمرية التي سجلتها حالات الانتحار كانت في العقد الثاني والثالث"، بينما كانت "أصغر حالة انتحار سجلت هذا العام كانت لطفلة بعمر 14 عاماً، و19 حالة كانوا لأشخاص تحت سن الـ 18، 9 منهم ذكور و10 إناث".

وعن طرق الانتحار، أشار حجو إلى أنها جاءت متباينة حيث "تم تسجيل 60 حالة شنقاً، و21 حالة باستخدام طلق ناري، فيما قامت 8 حالات أخرى بالارتماء من أماكن مرتفعة، و10 حالات عن طريق تناول مواد سامة".

بدورها ذكرت الاختصاصية والعاملة في مجال الصحة النفسية رشا طيري، أن "الوضع الاقتصادي المتدهور كفيل بوضع الصحة النفسية للفرد على المحك".

وتابعت "فكيف إذا ازداد تدهوراً وصعوبة ولم يعد من الممكن رؤية بوادر الانفراج أو تقدير زمن حدوثها، عندها سيصبح أحد الأسباب المهمة جداً لزيادة الضغط النفسي على الشخص وخصوصاً عندما يكون هو المعيل الأساسي للعائلة أو مركز الاعتماد على دعم المصاريف الأساسية لها".

وأردف: "إذاً، لا نستغرب أن نلحظ بأن ضيق الأوضاع المادية المنتشر في سوريا عامة هذه الأيام هو مسبب كبير لدى فئة الشباب لتتأجج المشاعر غير المريحة، كالقلق من المستقبل غير الواضح والحزن والغضب على الواقع الحالي المتردي والصعب والمعيق لتأمين الأساسيات قبل الكماليات، ومشاعر الذنب بسبب التأثير السلبي لهذا الواقع على الآخرين المحبوبين من أفراد العائلة: الأهل والزوجة والأولاد".

وتعاني مناطق سيطرة ميليشيات الأسد من ظروف اقتصادية ومعيشية متردية، يرافقها ارتفاع في أسعار السلع والخدمات، ما تسبب بازدياد معدلات الفقر والإحباط بين السكان، وأدى إلى تسجيل حالات انتحار عديدة هرباً من الواقع.

اقرأ أيضاً:
للمطالبة بحقوق الأطباء.. احتجاجات للكادر الطبي أمام مشفى عفرين
بتهمة "التجسس".. ميليشيا "قسد" تعتقل 16 إعلامياً في الرقة

شاهد إصداراتنا: