الأحد 20 نوفمبر 2022
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

روسيا تنافس سوريا.. أكثر خمس دول تعرضت لعقوبات في العالم

18 نوفمبر 2022، 02:38 م
بوتين وبشار الأسد
بوتين وبشار الأسد

نشر موقع "We Are The Mighty"، أمس الخميس، قائمة لأكثر خمس دول تعرضت لعقوبات اقتصادية في العالم، والفترة الزمنية التي بقي فيها حكامها في مناصبهم.

وبحسب الموقع فقد جاءت روسيا بالمرتبة الأولى بعد أن كانت تماثل سوريا/نظام الأسد قبل أن تشن حربها في شباط/فبراير 2022 على أوكرانيا، حيث تضاعفت العقوبات الغربية عدة أضعاف لتصل إلى 6400 نوع مختلف من القيود الاقتصادية التي فرضت على الحكومة وعلى المشاريع التجارية الروسية، بل حتى على بعض الشخصيات.

في حين، بقي فلاديمير بوتين يحتل منصب الرئيس أو رئيس وزراء روسيا منذ عام 1999، لكنه سيطر على البلاد طوال تلك الفترة. ولهذا جمّدت الولايات المتحدة الصفقات التجارية مع روسيا خلال تلك الفترة، ثم فرضت عليها أول حزمة من العقوبات في آذار 2014، عقب غزو روسيا للقرم. حسب ترجمة "تلفزيون سوريا".

واحتلت إيران المرتبة الثانية ضمن قائمة أكثر الدول تعرضاً للعقوبات في العالم، فقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على إيران مرات عديدة، بدءاً من عام 1979، عندما احتجزت إيران 52 رهينة يحملون الجنسية الأميركية، وتكرر ذلك على مدار السنين بسب دعم إيران للإرهاب العالمي.

ومنذ ذلك الحين، عوقبت إيران بـ3616 عقوبة فرضت من قبل سبع دول وهيئتين دوليتين وهما الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، حيث بدأ ذلك في عام 2006 بسبب استمرارها في برنامجها النووي وسعيها لتخصيب اليورانيوم لأغراض تتصل بتصنيع أسلحة نووية.

اقرأ أيضاً: عقوبات أمريكية جديدة على أفراد مرتبطين بإيران

فيما جاءت سوريا في المرتبة الثالثة، إذ فرضت على نظام الأسد 2608 عقوبات اقتصادية منذ العام 1979، وأتى ذلك نتيجة لدعم النظام في تلك الدولة للإرهاب العالمي. ثم وسعت إدارة جورج دبليو بوش العقوبات المفروضة على سوريا لامتلاكها أسلحة كيماوية، ولدعمها لحزب الله وحماس. ثم تم توسيع العقوبات مرة أخرى في عام 2011 مع اندلاع الثورة السورية.

عندما قام الشعب في سوريا ضد الديكتاتورية العائلية التي يتزعمها بشار الأسد، دفع القمع الوحشي للنظام لتلك المظاهرات الرئيس الأميركي آنذاك باراك أوباما لتجميد أصول سوريا مع فرض منع سفر وتجميد الاتفاقيات معها.

لتتبعه كل من كندا والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية وغيرها في ذلك. وهذه العقوبات لم تضر بالحكومة في سوريا وبعض المشاريع الاقتصادية فيها فحسب، بل أيضاً طالت مسؤولين في الدولة بينهم الديكتاتور بشار الأسد نفسه.

أما المرتبة الرابعة فكانت من نصيب كوريا الشمالية، فقد فرضت عليها 2077 عقوبة، بعضها يعود لأيام الحرب الكورية التي قامت بين عامي 1950-1953، ومنذ ذلك الحين وصمت كوريا الشمالية بأنها دولة راعية للإرهاب بسبب الهجمات التي طالت شركات الطيران.

والمرة الوحيدة التي نجحت فيها كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات عنها كانت خلال الفترة الممتدة بين عامي 1994-2006، وذلك عندما بدأت بالتعامل مع جيرانها بالنسبة لإنهاء برنامجها النووي.

وعند انسحابها من معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية في عام 2006 وإنهائها للمحادثات، عادت العقوبات لتفرض عليها من جديد. ومنذ ذلك الحين وهي تطور أسلحة نووية والوسائل التي تساعدها على استخدامها، وهذا ما قابلته عقوبات جديدة تفرض عليها عند كل مرحلة من تلك المراحل.

وفي المرتبة الأخيرة، كانت فنزويلا، وهناك فرق كبير في عدد العقوبات المفروضة على هذه الدولة مقارنة بالدولة التي سبقتها ضمن هذه القائمة، إلا أن فرض 651 عقوبة على فنزويلا لا يعني عدم تضرر اقتصادها بذلك.

فقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على فنزويلا منذ العام 2007، لعدم تعاونها في محاربة تجارة المخدرات في المنطقة. ثم توسّع الرئيسان السابقان أوباما وترامب في تلك العقوبات خلال السنين التي أعقبت ظهور انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان في فنزويلا.

فضلاً عن تفشي الفساد والممارسات اللاديمقراطية التي انتهجها نظام الديكتاتور نيكولاس مادورو، ولذلك فرض ترامب عقوبات على المئات من المشاريع التجارية في فنزويلا، وعلى عناصر من الدولة وعلى آلاف الأفراد، وقد شملت تلك العقوبات إلغاء التأشيرات التي تسمح بدخولهم إلى الولايات المتحدة.

وسبق أن تصدّرت روسيا وإيران قائمة الدول التي يُنظر إليها على أنَّها الأكثر فساداً، وفقاً لنتائج استطلاع أجرته "يو إس نيوز أند ورلد ريبورت/ US News & World Report" لعام 2022.

اقرأ المزيد: أكثر الدول فساداً حول العالم.. روسيا وإيران تتصدران القائمة

اقرأ أيضاً: قرية "الشهيد ريان".. المغرب يطلق حملة إنسانية لبنائها شمالي حلب  

شاهد إصداراتنا: