الجمعة 25 نوفمبر 2022
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

أبرز ما جاء في البيان الختامي لمؤتمر أستانا 19 بشأن سوريا

23 نوفمبر 2022، 08:17 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أنهت الدول الضامنة لمسار أستانا حول سوريا (تركيا وروسيا وإيران)، الأربعاء، مؤتمر أستانا 19. 

وأكدت الدول على الحزم في مكافحة الانفصاليين والإرهابيين الذين يهددون سيادة سوريا وأمن الجوار، وأدانت وجود وأنشطة هذه التنظيمات الإرهابية والدول الداعمة لها.

وفي البيان الختامي، أدانت الدول "الوجود المتزايد وأنشطة التنظيمات الإرهابية والجماعات التابعة لها بأسماء مختلفة في مناطق مختلفة من سوريا، بما في ذلك الهجمات التي استهدفت منشآت مدنية ومخيمات تأوي النازحين".

وأكدت على "وجوب تنفيذ جميع الاتفاقيات المرتبطة بشمال سوريا تنفيذاُ كاملاً، وناقشت الوضع شمال شرقيّ البلاد".

واتفقت الدول على أن الأمن والاستقرار الدائمين في هذه المنطقة لا يمكن تحقيقهما إلا على أساس حماية سيادة البلاد وسلامة أراضيها". 

وشددت على "عزمها على الوقوف في وجه الأجندات الانفصالية شرق الفرات، والتي تهدف إلى إضعاف وحدة سوريا وتهديد الأمن القومي لدول الجوار والتسلل عبر الحدود".

ولفتت إلى "ضرورة تيسير العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين والمشرّدين داخلياً إلى أماكن إقامتهم الأصلية في سوريا، بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي، من أجل ضمان حقهم في العودة والحصول على الدعم".

وطالبت "المجتمع الدولي بتقديم الدعم اللازم للاجئين والمشردين السوريين، وأكدت استعدادها لمواصلة الاتصال مع جميع الأطراف ذات الصلة، بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وغيرها من الوكالات الدولية المتخصصة".

وبخصوص إدلب، اتفقت الدول على بذل المزيد من الجهود لتحقيق التطبيع المستدام في المنطقة، وتحسين الوضع الإنساني. 

وأشار البيان الختامي إلى ضرورة تنفيذ جميع الاتفاقات المتعلقة بإدلب بشكل كامل من أجل ضمان الهدوء على الأرض.

وانطلق مسار "أستانا" حول سوريا عام 2017، في العاصمة الكازاخستانية "أستانا" قبل تغيير اسمها إلى "نور سلطان"، وذلك تحت إشراف كلٍ من تركيا وروسيا وإيران، إلا أنه لم يساهم بأي تقدم ملموس للوصول إلى حل شامل في البلاد.

شاهد إصداراتنا: