الأحد 15 يناير 2023
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

التوتر والإرهاق بمنتصف العمر يتسببان بمرض خطير.. إليك التفاصيل

15 يناير 2023، 01:23 م
التوتر والقلق يتسببان بمرض الخرف
التوتر والقلق يتسببان بمرض الخرف

كشفت دراسة طبية أن الشعور بالتوتر أو الإرهاق في منتصف العمر، قد يزيد من خطر الإصابة بمرض الخرف.

وفي الوقت الذي يحاول فيه معظم الناس التوفيق بين العمل والالتزامات الأسرية والاجتماعية، فليس من غير المعتاد أن تعاني من الضائقة العقلية.

ووجد الباحثون أن هذا قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض الدماغ بنسبة تصل إلى 24%، حسمبا نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتتبع فريق من جامعة هلسنكي 68 ألف شخص لمدة تصل إلى 45 عاماً، وطلب من المشاركين ملء استبيانات حول الأعراض النفسية.

وكشف التحليل أن أولئك الذين قالوا إنهم عانوا "في كثير من الأحيان" من الإجهاد أو الاكتئاب أو العصبية أو الإرهاق - منذ وقت مبكر من سن 45 - لديهم خطر متزايد بنسبة 17 إلى 24% للإصابة بالخرف.

وقال الفريق إن سبب الارتباط لا يزال غير واضح، لكن من المهم فهم عوامل خطر المرض.

وكتب قادة الدراسة في مجلة غاما نتوورك أوبن: "مع تقدم السكان في السن، أصبحت اضطرابات الذاكرة أكثر شيوعا. بطبيعة الحال، هذا يجعل فهم عوامل الخطر الخاصة بهم أمرا مهما. من منظور الطب النفسي".

وأضافوا "من المثير للاهتمام بشكل خاص أننا، من خلال النمذجة الدقيقة، أنشأنا صلة بين الأعراض المرتبطة بالضيق العقلي ومرض الدماغ العضوي. وفي هذه الدراسة، ارتبطت أعراض الضيق النفسي بشكل كبير بزيادة خطر الإصابة بالخرف لجميع الأسباب".

وأوضحوا أن الارتباط بين الاكتئاب والإرهاق والخرف تم اكتشافه بشكل ملحوظ فقط لدى الرجال،ة ويشير هذا إلى أن درجة الأعراض قد تكون أكثر حدة بين الرجال الذين يبلغون عن أعراض الاكتئاب "في كثير من الأحيان"، وبالتالي ترتبط بشكل أقوى بزيادة خطر الإصابة بالخرف.

ويمكن أن تساعد ممارسة الرياضة يومياً في تأخير ظهور مرض الزهايمر، وفقاً للباحثين.

اقرأ أيضاً: تقرير أمريكي يرى استحالة التقارب بين تركيا ونظام الأسد

شاهد إصداراتنا: