الأربعاء 25 يناير 2023
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

ياسر العظمة يتحدث عن أسباب هجرة السوريين متجاهلاً السبب الحقيقي!

22 يناير 2023، 07:49 م
ياسر العظمة
ياسر العظمة

آرام – عائشة صبري

تحدث الفنان السوري، ياسر العظمة، الشهير بسلسلة "مرايا" الكوميدية، عن أسباب الهجرة من سوريا، دون التطرق للسبب الحقيقي الذي دفع السوريين للمغامرة بحياتهم في طرقات البحر والبر على مدى اثني عشر من الثورة السورية.

وفي حلقة جديدة تحت عنوان "مكانك في القلب"، أمس السبت، وهي الثانية ضمن برنامج "مع ياسر العظمة" الذي أطلقه على قناته في تطبيق "يوتيوب" قبل عامين، قال: إنَّ المواطن السوري هاجر من البلد بسبب شعوره بأنَّه "كمالة عدد وليس له كرامة وليس لرأيه قيمة في بلده".

وبحسب العظمة، فإنَّ السوري هرب من "اليأس وتفاقم القلق، وانقطاع الأمل ببلوغ مستقبل آمن، ومن القرف من الحاضر، ومن الكساد الاقتصادي الذي لم يعرف أي مسؤول التعامل معه". مختزلاً القضية السورية بأنَّها "اقتصادية"، ورغم إعلان "انتهاء الحرب" لم تساعد الدول الصديقة للنظام بأي مجال لتحسين الظروف المعيشية. وفق قوله.

واعتبر العظمة، تصريحات مسؤولي حكومة نظام الأسد "تزيد الطين بلة"، فعن الكهرباء يقول مسؤول للمواطنين: لماذا تريدون كهرباء والكثير من الشخصيات التاريخية لم يكن لديها كهرباء، وعن تدهور الليرة السورية يتحدث مسؤول عن المقايضة في العصور السابقة مثل: "بيضة مقابل قمح".

ووصف المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بأنَّها "بلد العجائب وبلد المصائب"، بالمقابل هي "بلد الحبايب"، وتاج رأسه ولا يستطيع نسيانها، لكن واقعها تغيّر كثيراً وملئت بـ"التخبيص" وبات أي أحد من الخارج يتدخل بشؤونها.

وأكد العظمة، أنَّه رغم إقامته في الإمارات وحيازته على جنسيتها، إلا أنَّه يزور دمشق باستمرار، ويشعر خلال زيارته أنَّ بلده لا تستقبله مثل السابق. واصفاً وجهها بـ"العابس والكئيب"، بلده حزينة ولا أحد يرضيها، ربّما لهجرة شبانها. متناسياً أنَّ ملايين السوريين يخافون أن يجدوا أنفسهم في سجون النظام حال زاروا دمشق مثله.

وفي دعوة غير مباشرة يطالب فيها الدول بمساعدة نظام الأسد على إعادة الإعمار، يقول: "بلدي وقعت ولا أحد يساعدها على الوقوف". معتبراً إقامته في دولة عربية (مصر ثم الإمارات) ليست هجرة ولا استغناء عن الوطن، الذي "مكانه في القلب والروح والعقل".

ويبدو أنَّ ياسر العظمة لم يخرج عن إطار النقد للوضع المعيشي المتهالك الذي تتوالى تصريحات الفنانين المواليين للنظام عنه، وهو نقد لا يخرج عن دائرة المسؤول الصغير لكنّه يتجاهل بالكامل "الرئيس" بشار الأسد المسؤول الأكبر عن الانهيار الاقتصادي الذي رهنه للروس والإيرانيين.

اقرأ أيضاً: التضاد بين الفن والإنسانية

وتابع العظمة ما بدأه في الفيديو السابق في 25 آب/أغسطس 2020، من تمييع للقضية السورية، من خلال قصيدته "إن رضيت دمشق" التي لاقى حينها انتقاداً كبيراً، لأنَّها لا ترقى إلى مستوى معاناة السوريين، وفتحت باب التساؤل عن سكوته وغياب موقفه الإنساني والسياسي لتسع سنوات على جرائم النظام بحق السوريين.

ويحظى العظمة، المولود في دمشق عام 1942، بشعبية كبيرة في سوريا والعالم العربي، من خلال مسلسل "مرايا" الذي اعتمد أسلوب النقد الساخر، وكانت أولى أجزائه انطلقت عام 1982 واستمرت بشكل متقطع حتى العام 2013، ويلقب بـ"الأسطورة، صانع النجوم".

اقرأ أيضاً: رسالة "عتب" من فيصل القاسم لياسر العظمة

شاهد إصداراتنا: