الأحد 04 فبراير 2024
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
32.96 ليرة تركية / يورو
38.53 ليرة تركية / جنيه إسترليني
8.38 ليرة تركية / ريال قطري
8.13 ليرة تركية / الريال السعودي
30.50 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 32.96
جنيه إسترليني 38.53
ريال قطري 8.38
الريال السعودي 8.13
دولار أمريكي 30.50

السويد ترضخ لضغوطات الدول الإسلامية.. ماذا قالت؟

08 اغسطس 2023، 07:18 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

رضخت السويد لضغوطات الدول الإسلامية، حيث أكدت على لسان وزير خارجيتها أنها ترفض بأشد العبارات كافة الأعمال المعادية للإسلام.

وقال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم: "لقد شهدنا خلال الأشهر الماضية شكلاً من الأعمال المسيئة والخالية من الاحترام في أماكن عامة على مستويات لم تشهدها السويد من قبل".

واعتبر أن ذلك "يحدث من قبل أفراد متطرفين ومحرضين يسعون للاستفزاز وإثارة التوترات، ويريدون بذلك زرع بذور الانقسام وخلق فجوة بين المسلمين وغير المسلمين، وكذلك بين السويد ودول العالم الإسلامي، ورغم ذلك فإن هذه القوى لن تنجح، ولن نسمح لها بذلك".

وأضاف: "التقيت بممثلي سفارات الدول لدى منظمة التعاون الإسلامي، كان اجتماعاً مثمراً وبنّاء بخصوص الأحداث الأخيرة في السويد، من المهم بالنسبة للحكومة السويدية أن يتم الحفاظ على حوار وثيق بيننا حتى في الأوقات الصعبة، فنحن لدينا تاريخ طويل من الحوار والتعاون من أجل تعزيز الحوار بين الثقافات بين السويد والاتحاد الأوروبي من جهة ودول حوض البحر الأبيض المتوسط من جهة أخرى".

وأشار إلى أن الحكومة السويدية ترفض بأشد العبارات كافة الأعمال المعادية للإسلام، مضيفاً أن تلك الأعمال لا تعكس آراء حكومته.

وقال إن جزءاً كبيراً من سكان السويد يعتنق الدين الإسلامي، ولقد استقبلت السويد على مر السنين عدداً كبيراً من المسلمين بروح منفتحة، ولقد فعلنا ذلك بنية طيبة، فمنحناهم وطناً جَدِيداً أو ملاذاً آمناً، راغبين بذلك في إدماج كل من الوافدين الجدد وأطفالهم في مجتمعنا، كما قدمنا المساعدات الحكومية للجمعيات الدينية وأنشطتها.

وتابع: "إن الأحداث الأخيرة تُشكل استفزازاً واضحاً ليس فقط للمسلمين الذين يشكلون جزءاً لا يتجزأ من مجتمعنا، بل ولنا ولجميع المقيمين في السويد بغض النظر عن انتمائنا الديني".

وشدد على أن تدنيس نسخ من القرآن أو أي كتاب مقدس آخر هو عمل مسيء للغاية وخال من الاحترام، وهو أيضاً استغلال لحرية التعبير من أجل إهانة دين بأكمله.

وختم: "نحن نتفهم تماماً أن ملايين الأشخاص حول العالم قد شعروا بالإهانة الشديدة، فيما يتعلق بالقرار الأخير الذي اعتمدته منظمة التعاون الإسلامي، فاسمحوا لي أن أؤكد لكم بأننا نوليه أهمية كبرى، ونقوم الآن بدراسته بعناية لفهم محتواه بشكل كامل نحن نتطلع إلى مواصلة تبادل الآراء بشأن هذه القضايا على مختلف الأصعدة بما في ذلك المنتديات متعددة الأطراف وفق ما نص عليه القرار".

اقرأ أيضاً
بدء تنفيذ مشروع لتأهيل أهم طريقين حيويين في ريف حلب
شاهد إصداراتنا: