الخميس 28 مايو 2020
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

تنبأ بفيروس كورونا covid-19

حقيقة تحميل كتاب عظائم الدهور لأبي علي الدبيزي برابط مباشر

20 مايو 2020، 03:08 م
كتاب عظائم الدهور لابي علي الدبيزي
كتاب عظائم الدهور لابي علي الدبيزي

رغم انتشاره من قبل وتبين عدم صحة ما يتم تداوله عنه، عاد ما يدعى كتاب "عظائم الدهور" لأبى على الدبيزى، للانتشار على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى، حيث تداول مقطع يزعم البعض أنه من محتويات الكتاب، ويعتقد أنه تنبأ بانتشار فيروس كورونا: كوفيد 19 في عام 2020، منذ نحو ألف عام إذ أن صاحبه المزعوم توفى عام 565هـ.

ورغم زيف الكتاب سالف الذكر، إلا أن عددا من رواد مواقع التواصل الاجتماعى لازالوا يتداولون المقاطع المزيفة والمنسوبة للكتاب الوهمى، على أنها حقيقة، رغم عدم وجود عنوان للكتاب أو اسم لمؤلف بنفس الأسماء السابقة، فلا يوجد شخص اسمه "أبى على الدبيزى" فى التاريخ الإسلامى، وأن كل ما يقال بأنه هو مؤرخ عربى شهير، لديه العديد من المؤلفات أو الكتب، عار عن الصحة.

كما أن النص المنتشر "ركيك" لا يتفق مع  الفترة الزمنية التى يزعم أن الكتاب يعود إليها، كذلك فإن عنوان الكتاب غير متسق، فما معنى عظائم الدهور، ربما لو كان اسمه "عظائم الأمور" كنا قد تفهمنا الأمر بعض الشيء.

 وبحسب زعم المقولة التي تم تداولها بشكل واسع في عدد من الدول العربية دون التحقق من صحتها: "ورد في كتاب عظائم الدهور لأبي علي الدبيزي توفى 565هـ: عندما تحين العشرون قرون وقرون وقرون يجتاح الدنيا كورون فيميت كبارهم ويستحيي صغارهم يخشاه الأقوياء ولا يتعافى منه الضعفاء يفتك بساكني القصور ولا يسلم منه ولاة الأمور يتطاير بينهم كالكرات ويلتهم الحلقوم والرئات، لا تنفع معه حجامه، ويفترس من أماط لثامَه، يصيب السفن ومن فيها، وتخلو السحب من راكبيها، تتوقف فيه المصانع، ولا يجدون له من رادع، مبدأه من خفاش الصين، وتستقبله الروم بالأنين، وتخلو الشوارع من روادها، وتستعين الاقوام بأجنادها، يضج منه روم الطليان، ولا يشعر من جاورهم بأمان، يستهينون بأول اجتياحه، وييأس طبهم من كفاحه، يتناقلون بينهم أخباره، ويكتشفون بلا نفعٍ أسراره، يخشاه الاخيار والفساق، ويدفنون ضحاياه في الأعماق، تتعطل فيه الصلوات، وتكثر فيه الدعوات، وتصدق الناس مايشاع وتشتري كل مايباع، ممالك الأرض منه في خسارة تعجزعن محاربته وانحساره، في زمانٍ قل الصدق في التعامل. وشح الإحسان في المقابل، ثمَ تنكشف الغمة عن الأمة، بالرجوع إلى الله تأتي التتمة، وتستنير الضمائر المستهمة بالتضرع الى الله والصلاه على الانبياء والأئمة".

FB_IMG_1585097307440.jpg

وبالحديث مع الدكتور أيمن فؤاد، أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية المصري، أكد أنه لم يسمع من قبل عن مؤرخ عربى بهذا الاسم (أبى على الدبيزى) كما أنه لم يسمع عن كتاب بعنوان "عظائم الدهور"، مشيرا إلى أن ما يتم تداوله عار تماما من الصحة.

وأضاف فؤاد، في تصريحات صحفية أن جميع المصادر العربية القديمة وكتب التاريخ والتراث الإسلامي، لم تعتمد على التاريخ الميلادى من الأساس، وأى أقاويل تنسب لكتب تراثية عن أمور بالتاريخ الميلادى لا قيمة لها بتاتا، موضحا أن البعض يتداول أسماء لكتب أسطورة ومجهولة ولا يوجد أي سند تاريخى أو إثبات على وجودها من الأساس.