الخميس 28 مايو 2020
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

السجن المؤبد بانتظار قاتل السوري علي في تركيا

23 مايو 2020، 04:26 ص
الشاب السوري علي العساني (18 عامًا) قُتل بولاية أضنة
الشاب السوري علي العساني (18 عامًا) قُتل بولاية أضنة

طالب الادعاء العام التركي بعقوبة السجن المؤبد بحق الشرطي فاتح كاراجا، بتهمة "القتل العمد" بحق الشاب السوري علي العساني (19 عامًا) بولاية أضنة، وذلك بعد الكشف عن نتائج المخابر الجنائية التركية حول الجريمة.

وأوضح المحامي التركي توغاي بيك، المتابع لقضية مقتل السوري "علي العساني" على يد شرطي تركي، أنَّ كاميرات المراقبة أثبتت أن الشاب دخل شارعًا ضيقًا، واستدار عائدًا باتجاه الشرطي الذي لقم مسدسه وأطلق النار عليه وجهًا لوجه، في نفي لرواية المطاردة.

وقال توغاي بيك في تسجيل مصور، الجمعة: إن "رئاسة الادعاء العام في أضنة كشفت ضلوع مديرية مختبرات الشرطة الجنائية في الولاية بتلفيق تقرير حاولت من خلاله تخليص الشرطي من تهمة القتل العمد"، مشيراً إلى أن الادعاء طالب بإنزال عقوبة السجن المؤبد بحق الشرطي.

وأضاف المحامي أن "محكمة الجنايات العليا التاسعة في أضنة وافقت على قبول لائحة الاتهام الموجهة إلى الشرطي، وستبدأ محاكمته بتهمة القتل العمد خلال أسابيع قليلة".

يُشار إلى أن الشاب "علي العساني" قُتل يوم 27 نيسان/أبريل الفائت على يد رجل شرطة في ولاية أضنة التركية، حيث ادعى الشرطي أن عملية القتل جرت عن طريق الخطأ بعد محاولة "العساني" الفرار من دورية تشرف على تنفيذ حظر التجول الذي تفرضه السلطات في إطار إجراءات مكافحة "كورونا".

وأكدت تحليلات المخابر الجنائية ورواية شهود عيان أن الضحية امتثل لأوامر الشرطة واستدار إليهم قبل أن يقتله فاتح بدم بارد برصاصة في القلب على بعد 15-20 متراً توفي مباشرة على إثرها.

كما أفادت التحليلات بأن الرصاصة التي قدمت على أنها هي التي قتلت السوري "كانت كاذبة"، وذلك بعد التحاليل التي أجريت على ملابس القتيل ونوع الرصاصة التي أرسلت إلى معهد إسطنبول للطب الشرعي، وإنما تم زرعها للزعم بأن الإطلاق كان من مسافة بعيدة، وأنها ارتدت لتتوجه للشاب بعد ارتطامها بشيء آخر.

يذكر أن قضية الشاب السوري تحولت إلى قضية رأي عام في تركيا وذلك بعد حملة ضخمة نظمها أتراك على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان "أين قتلة علي"، وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قدم التعازي لعائلة الشاب قائلاً: "علي، ابننا أيضاً، ولا يساورنكم الشك أبداً بخصوص صون حقوقه ومحاسبة الفاعل".

اقرأ أيضًا: القبض على مجرم انتحل صفة لاجئ سوري في تركيا