الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

بادرة بازغة النور أراها في وجوه الشباب المبدع اليوم.. والساحة الأدبية زاخرة وَولّادة

27 مايو 2020، 09:28 ص
كتاب تراتيل روح
كتاب تراتيل روح

أيوب بنبري- آرام ميديا:

سعاد أعجوبة هي كاتبة جزائرية من مواليد 1970. كان لها حضور في العديد من الأماسي الأدبية الوطنية، كما وثقت نصوصها الأدبية عدة جرائد محلية ودولية. صدر لها مؤخرا كتاب بعنوان "تراتيل روح" عن دار الكافي للنشر والتوزيع والترجمة، فجمعنا بها هذا الحوار.

بداية، كيف تعرف سعاد أعجوبة نفسها للقراء؟

تحياتي.. سعاد اعجوبة سكنها الحرف الأبجدي منذ كانت طفلة بالمدرسة الابتدائية وأول وحي كان عن فلسطين وكانت البداية عفوية تعشق الحرف النقي الذي لا غبار عليه.

حدّثينا عن تجربتك في الكتابة؟

تجربتي في الكتابة كانت عفوية وإلهاما من الله.. فمتى اقترن الحرف بالقلم كانت الحياة عندي لها ثمن غال وكانت الكتابة المتنفس الوحيد لي والنافذة المفتوحة نحو عالم رسمته ذاكرتي ببراءة وكان الطموح آنذاك شراع نحو أفق جميل لولا بعض التحديات والإعاقات الضيقة. ساهمت ببعض الأعمال المتواضعة.. النصر المساء ومجلة الوحدة وحياة العاصمة ومراسلات أدبية مع مجلة الناقد التي تصدر بلندن الذي يترأسها رياض نجيب الريس.

ما هو تأثير كتابتكم على القارئ؟

أتوسم خيرا في حرفي البسيط وأتمنى أن حرفي يستطيع أن يخاطب روح القارئ ويصنع معه جسرا قويا للتواصل وأتَمنى أن يسمع به حتى من لا يقرأ فأول من كان يسمع صوت حرفي هي أَمي على الرغم من أنها أُمية لا تقرأ ولا تكتب فكانت بالنسبة إلى القارئ السامع والناقد في نفس الوقت وكانت المشجع لي والوحيد آنذاك.

ما هي أهم الأعمال التي قد ساهمت في تكوين رؤيتك الفكرية والأدبية؟

أهم الأعمال التي ساهمت في تكوين رؤيتي الفكرية والأدبية هي هدية جدي لي، والتي كانت بالنسبة إلي مميزة ولم يبلغ عمري آنذاك سن العاشرة والمتمثلة في النظرات للمنفلوطي وبعدها أتت البقية الجميلة... الرافعي.. جبران..

هل تطالعون لأدباء جزائريّين، إن كان جوابكم نعم، من هم أبرز من تقرؤون لهم؟

بالنسبة للأدباء الجزائريين فقد تمنيت أن أسبح في الحرف الجزائري وكان الاطلاع خجولا. يحضرني في الذاكرة بعض أعمال الأديب عبد الحميد ابن هدوڨة ومحمد العربي حرز الله.

ما هي قراءتك للمشهد الثقافي في الجزائر اليوم؟

أراه بعين التفاؤل وإن كان هناك بعض المشاهد المؤلمة لعدم بروز صورة مميزة ومعبرة للثقافة الجزائرية على رغم من أن الساحة زاخرة وولادة.. ومع ذلك هناك أمال كبيرة قائمة.

ما هي أبرز المعيقات التي تواجه الكتابة الإبداعية اليوم، خاصة في ظل الانشغال بهموم الحياة اليومية؟

أبرز المعيقات التي تواجه الكتابة الإبداعية اليوم خاصة في ظل الانشغال بهموم الحياة، في نظري المعيق الأول هو الإعلام ودوره ونقص الإرادة الشخصية للمبدع ومن أراد أن يصل للإبداع سواء المبدع أو المتلقي عليه بالتواصل والوصال.. ورفع سقف التحدي، ولكن الحمد لله هناك بادرة بازغة النور أراها في وجوه الشباب المبدع اليوم ومستقبل واعد منتظر.

كيف كان تجاوبكم الشخصي وتجاوب القراء مع تصميم غلاف كتابكم "تراتيل روح" وإخراجه الفني؟

متفائلة به لأنه بالنسبة إلى الميلاد الأول. أما عن تجاوب القراء فبين معجب ومنتقد وفي هذه الحالة عن شخصي أحترم كل رأي معه حوار هادف وبناء وأتمنى أن يكون العمل بأكمله خلاصة لعمل سخي وجميل وبداية مشجعة وموفقة الطريق.

اقرأ أيضاً: نصر الله يحذر إسرائيل من "حماقة" قد تُفقد بشار الأسد صبره

حدّثينا عن تجربتك مع دار الكافي للنشر والتوزيع والترجمة؟

كانت تجربة طيبة وأتوسم فيها كل أَمل وخير وأتوسم في اسمها الأدبي كل رقي وتألق ومواصلة المشوار ختامه خدمة للحرف النقي. كانت هذه بداية معاملتي الأولى مع الدار وأتَمنى المواصلة والنجاح.

كلمة أخيرة توجهها حضرتكم لجمهور القرّاء؟

فإني أشكر الله أولا وأشكر الدار التي أتاحت لي هاته الفرصة للفضفضة عبرها عما يختلِجنا.. وأتمنى أن يكون لي قراء أتواصل معهم بالحرف فالحرف كسفينة نوح والنجاة وأن يجد حرفي البسيط العفوي مكانه في أرواح من يتلقون الرسالة وسلام الله عليكم.

شاهد إصدارتنا: طائرة آقنجي .. الموت القادم لأعداء تركيا