الإثنين 30 يناير 2023
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

بدوي الجبل الشاعر العلوي الذي هجا حافظ الأسد فقتله وقتل عائلته

25 يناير 2023

بدوي الجبل الشاعر العلوي الذي هجا حافظ الأسد فقتله وقتل عائلته شاعر علوي هجا ابن طائفته حافظ الأسد وسخر منه في شعره فدفع ثمناً لأبياته حياته وحياة أفراد عائلته .. الأديب والسياسي السوري محمد سليمان الأحمد الملقب بـ بدوي الجبل خصم حافظ الأسد الذي تفوق عليه ــــــــــ ولد في قرية ديفة عام 1903 وترعرع في قرية السلاطة في جبال العلويين في اللاذقية لأب متبحر في علوم اللغة العربية وعضو في المجمع اللغوي في دمشق وأحد شيوخ الطائفة كتب عقب هزيمة حزيران عام 1967 قصيدة ضمت 150 بيتاً شعرياً في قصيدة "من رحم الهزيمة" هجا فيها قادة الجيش في مصر وسوريا على رأسهم حافظ الأسد وزير دفاع النكسة آنذاك وحاكم البعث الدكتاتور في سوريا .. القصيدة نزلت على حافظ كالنيران وكانت بمثابة تقريع لشرفه العسكري من ابن طائفته فأمر ميليشياته بالرد عليه حيث اختطف من قرب منزله في أبو رمانة وبعد ثلاثة أيام رمي في أحد شوارع دمشق وقد كسرت جمجمته ويده اليمنى وبعض أضلاعه واعتقد الخاطفون أنه قد مات.. لم يعترف حافظ بفعلته لكنه تفاخر أمام أبناء طائفته أنه هو من ضغط على الخاطفين وهددهم ليطلقوا سراح بدوي الجبل الذي كان قد فقد النطق والمشي ورافقته إعاقته عقداً ونصف حتى توفي في صيف 1981م .. لكن انتقام حافظ لم ينته بموت بدوي الجبل لكنه امتد إلى عائلته آل الأحمد فاغتيل نجله منير الأحمد أحد أبرز الإعلاميين السوريين والذي سطع نجمه في برنامج مرحباً يا صباح في إذاعة دمشق حيث اعتقل في فرع المنطقة التابع للمخابرات العسكرية ليموت تحت التعذيب عام 1992 وذنبه الوحيد معرفته بالجهة التي قامت بتصفية والده حين كان حافظ وزيراً للدفاع .. وبعد عام فوجئ الجميع بوفاة شقيق بدوي الجبل أحمد سليمان الأحمد في بلغاريا حيث كان يتخصص بفلسفة الأدب هناك وكان المترجم الذي أصدر 30 مؤلفاً وقبل ذلك كانت جهينة ابنة بدوي الجبل توفيت في ظروف غامضة وتوفي شقيقها عدنان بعمر ال32 بشكل مفاجئ ولم يكن ذلك إلا قطع حافظ لجذور عائلة علوية تفوقت على عائلته بالنسب والعلم والإرث السياسي جَـبُـنَ القـادة الكبـار وفـروا وبكـى للفرار جيـش جسور تركوه فوضى إلى الدور، فيحاء، لقـد ضمت النسـاء الخدورُ ! هُزِم الحاكمـون، والشعب في الأصفاد، فالحُكْمُ وحده المكسور هُزِم الحاكمون، لم يحزن الشعب عليهم، ولا انتخـى الجمهـور