الأربعاء 01 سبتمبر 2021
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

مؤتمر الأمة الأول في مواجهة "غلاة التبديع" ومحاربة التطرف

26 اغسطس 2021، 11:46 م
مؤتمر-الأمة-في-مواجهة-غلاة-التبديع-ينطلق
مؤتمر-الأمة-في-مواجهة-غلاة-التبديع-ينطلق

أصدرت منصة "كلنا دعاة" البيان الختامي لمؤتمر الأمة الأول في مواجهة "غلاة التبديع"، في 18 الشهر الجاري، برعاية أكثر من عشرين رابطة واتحاد من جميع أنحاء العالم الإسلامي، وتحدث المشاركون فيه عن سبع نقاط حول مواجهة الغلاة.

وقال المشاركون: إن "البدعة مصطلح شرعي له ضوابط وأصول، والنصيحة للحاكم المسلم وطاعته في أمر الله لكن لا نطيعه في معصية، وأن الأصل في عرض المسلم أنه مصون لا يجوز الخوض فيه إلا لضرورة".

وأضافوا: أن "تتبع عورات الناس وزلات أهل العلم، لا يمت للإسلام بصلة، وهذه الفئة وافقت الخوارج في الحكم على مخالفيها بالضلال والهلاك، وهذا المنهج يخالف أهل السنة والجماعة"، داعين أتباع هذا المنهج إلى الرجوع عمّا هم فيه، والتوبة عن الخوض في أعراض العلماء.

وسبق أن أكدت منصة "كلنا دعاة" في تسجيل مصور بأن الله أمر الأمة بالاجتماع والائتلاف، ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الغلو في التبديع والتفسيق للمخالف، ولأن زماننا كثر فيه التبديع بغير حق، فإن الهدف من المؤتمر هو "التصدي لغلاة التبديع، وتحقيق التناسق بين العلماء، وتنمية العاملين في هذا الحقل".

تجدر الإشارة إلى أن غلاة التبديع قد عاثوا فساداً في مجال الدعوة إلى الله والتدين عموماً، حيث لم يسلم منهم عالم أو داعية إلى الله، سواء داخل المغرب أو خارجه، وبعد الأحداث الكبيرة التي هزت العالم العربي، انتقلوا من حرب الكلام إلى حرب السلاح.

 واستباحوا دماء المسلمين في ليبيا وتورطوا في قتل بعض الدعاة إلى الله تعالى، أبرزهم الشيخ الدكتور نادر العمراني السنوسي رحمه الله، وهو عالم حديث، أفرغوا فيه خزاني كلاشينكوف وألقوه في حفرة، لا لشيء سوى لأنه رفض غلوهم وتطرفهم.

فهذا الفكر الدخيل على الأمة يبدي غيرة على السنة والسلفية بالذات، لكنه بعيد كل البعد عن الفكر السني والسلفي، إذ يتميز المنتسبون إليه بالجهل بالأحكام الشرعية، والجرأة على الفتوى وأعراض الناس، وغلظة وقسوة قلَّ أن تجدها في غيرهم، فمستواهم التعليمي ضعيف، ويرتبطون انتماء وفكراً  ببعض الدعاة في الشرق يخدمون أجندات سياسية معروفة.

اقرأ أيضاً:

شاهد إصداراتنا