الأحد 09 اغسطس 2020
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

لليوم الثالث على التوالي

اشتباكات دامية بين استخبارات الأسد وميليشيات محلية بريف دمشق

07 يوليو 2020، 12:38 م
ميليشيات الأسد
ميليشيات الأسد

أفادت مصادر إعلامية محلية، باندلاع اشتباكات عنيفة بين عناصر استخبارات نظام الأسد، وميليشيات محلية تتبع للفرقة الرابعة والدفاع الوطني، في منطقة "دف الشوك" بريف العاصمة دمشق.

وذكرت شبكة "صوت العاصمة"، الثلاثاء، أنه لليوم الثالث على التوالي، تجري اشتباكات متقطعة في دف الشوك بين مجموعات من المتعاقدين مع الفرقة الرابعة وميليشيا الدفاع الوطني من جهة، ومجموعات أمنية اُخرى من فرع فلسطين، التابع للأمن العسكري.

وأوضحت الشبكة أن سبب الاشتباكات يعود لرفض العناصر التابعين لميليشيا للفرقة الرابعة والدفاع الوطني تسليم سلاحهم وإنهاء المهام العسكرية الموكلة لهم في المنطقة.

ونقلت الشبكة عن مصادر محلية، بأن أهالي المنطقة تقدموا بشكاوى حول تجاوزات عناصر الميليشيات المحلية وحدوث حالات خطف وسلب وتشليح خلال الآونة الأخيرة في مناطق التضامن ودف الشوك.

وصدرت على إثرها أوامر لبعض المجموعات بتسليم سلاحها بشكل فوري لفرع فلسطين وإنهاء المهام العسكرية الموكلة لهم.

وأكد المصدر، أن العناصر رفضوا الأوامر وتحصنوا في بعض المنازل ضمن بساتين دف الشوك، وأغلقوا المنطقة بحواجز وعناصر تمنع وصول استخبارات الأسد إليهم، وهددوا بإطلاق النار على أي شخص يقترب من المنطقة.

وتدور اشتباكات لليوم الثالث على التوالي مع محاولات لعناصر فرع فلسطين للسيطرة على الوضع، حيث جرى إغلاق المنطقة منذ مساء الأحد الماضي ومنع الدخول والخروج منها، وجرت اشتباكات وصفها سُكان محليون بالعنيفة، استُخدمت فيها أسلحة متوسطة وقنابل يدوية.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يفصل 1000 عامل من وظائفهم في دمشق

وأشارت المصادر إلى، أن فرع فلسطين تعهد بإنهاء ملف الميليشيات في مناطق التضامن ودف الشوك والزاهرة وحي الزهور، بعد تشكيل دويلات مستقلة في أماكن سيطرتهم، خاصة مع انتهاء العمليات العسكرية في محيط دمشق، وعدم وجود مُبرر لانتشار العناصر في تلك المناطق.

يُذكر أن الميليشيات المحلية التي أوجدها نظام الأسد خلال السنوات الماضية، بدأت تسعى للسيطرة على مناطق بريف دمشق، حيث تمارس انتهاكاتها بحق المدنيين من قتل وخطف، وتفرض الإتاوات على السكان بحجة تأمين الحماية.

شاهد إصداراتنا: