الجمعة 20 نوفمبر 2020
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

قناة ألمانية تكشف تفاصيل مثيرة حول بشار الأسد

18 يوليو 2020، 03:15 م
بشار الأسد
بشار الأسد

سلطت قناة ألمانية حديثها حول شخصية بشار الأسد والتحولات الكبيرة التي طالت الأراضي السورية طيلة فترة حكمه واستبداده المُمتد لقرابة العشرين عاماً.

وذكرت قناة "دويتشه فيليه" الألمانية، أمس الجمعة، في صدر تقريرها أن سوريا في ظل حكم بشار الأسد تمر بواحدة من أكثر المراحل دموية في تاريخها، قائلةً إنه "شخصية حاكم تحول من بارقة أمل في الإصلاح والحداثة إلى ديكتاتور مسؤول عن قتل مئات الآلاف من شعبه".

وعدت الصحيفة أن "فرض الذات من خلال الضغط بلا رحمة على شعبه، هي الاستراتيجية المميزة لأسلوب حكم الأسد، الذي تمثل روسيا والصين مصالحه في أعلى هيئة تابعة للأمم المتحدة"، مشيرةً إلى أن الأسد، ومنذ أدائه اليمين في مثل هذا اليوم قبل 20 سنة، شيّد حكمه على مبدأ الخوف والرعب.

اقرأ: قرار جديد لماهر الأسد بخصوص المنشقين عن النظام

وأردفت نقلاً عن الصحفي سام داغر والذي عمل مراسلاَ لصحيفة "وول ستريت جورنال" من دمشق وألّف كتاباً عن سيرة عائلة الأسد، إن بشار الأسد، قال يوماً في عام 1995، "لا توجد طريقة أخرى لحكم مجتمعنا إلا بوطء رؤوس الناس بالحذاء".

وأضاف الصحفي داغر، إن "التغيير الداخلي للرجل البالغ من العمر آنذاك 30 عاماً، بدأ بعد وفاة شقيقه الأكبر باسل، وكان يتوجب على بشار أن يحرر نفسه أولاً من ظل والده المهيمن".

ولفتت الصحيفة ذاتها وحسب موقع الشرق سوريا إلى أن الطبيب المتدرب في الغرب كخليفة لديكتاتور شرق أوسطي (حافظ الأسد)، كانت صورة واعدة أفادته في أيامه الأولى كرئيس للدولة، في وقت عاشت سوريا لفترة قصيرة "ربيع دمشق"، ليتبين لاحقاً أن "صورة حامل الأمل استندت إلى سوء فهم ومغالطة".

وبينت القناة أن بشار الأسد، كان أيضاً على دراية بالظروف الديكتاتورية في المنزل وكذلك المخاطر التي يمكن أن تواجهها الأسرة الحاكمة، في حين علمه الأسد الأب درساً بعد إحدى الحوادث، مفاده "عليك بالبحث عن الخونة في كل مكان، وعليك اجتثاثهم أينما وجدوا ولا يكن لديك أي شفقة".

اقرأ أيضاً: السوريون والاغتصاب

ونوهت إلى أن "الأسد سرعان ما تبنى أسلوب الحكم القائم على الخوف"، ونقلت أنه قال ذات مرة عن "ربيع دمشق"، "إذا منحتهم إصبعا فسيطلبون اليد كلها".

وتوصلت إلى أن الأسد "لا يكاد يكون سيد سوريا في السنة العاشرة من الحرب، حتى ولو كان جزء كبير من البلاد تحت سيطرته بشكل رسمي"، في ظل هيمنة إيرانية وروسية عسكرياً وسياسياً واقتصادياً في سوريا.

شاهد: فريسة الموساد وزير نساء الضباط ـ مصطفى طلاس غدر بالسنّة ونصّب بشار رئيساً