السبت 21 مايو 2022
20°اسطنبول
27°أنقرة
31°غازي عنتاب
26°انطاكيا
29°مرسين
20° اسطنبول
أنقرة27°
غازي عنتاب31°
انطاكيا26°
مرسين29°
6.45 ليرة تركية / يورو
7.46 ليرة تركية / جنيه إسترليني
1.59 ليرة تركية / ريال قطري
1.54 ليرة تركية / الريال السعودي
5.78 ليرة تركية / دولار أمريكي
يورو 6.45
جنيه إسترليني 7.46
ريال قطري 1.59
الريال السعودي 1.54
دولار أمريكي 5.78

تثير الجدل.. سلاف فواخرجي: "الله أحلى من أن يحرق"

10 ابريل 2022، 10:47 م
سلاف فواخرجي
سلاف فواخرجي

ادعت الممثلة السورية الموالية لنظام الأسد، سلاف فواخرجي، أن "دينها سوريا" وتطرقت إلى لقائها مع بشار الأسد، خلال لقاء أجرته مع الإعلامية رابعة الزيات ببرنامج "شو القصة" عبر فضائية إل تي في (LTV) السورية.

وأجابت فواخرجي عن السؤال حول ديانتها: "والدتي علمتني من يسألكم عن ديانتكم تقولوا أنا سوري، وكانت تأخذنا إلى الكنيسة والجامع وتخبرنا أن هذا هو بيت الله، وحتى فترة معينة من حياتنا لا نعرف ما هي ديانتنا، وتعلمت أنني أنتمي لهذا البلد بكل أطيافه وأديانه، وأحتفل مع الجميع في أعيادهم أيا كانت الديانة، وأشعر دائما أنني أمتلك شيئا من كل دين وطائفة".

وأثارت جدلاً حول إجابتها عن سؤال "من هو الله؟"، فردت فواخرجي "الله هو كل شيء، هو الضمير، الجمال هو القدر، الله لم يقل لا تذهبوا إلى الجامع أو الكنيسة أو المعبد البوذي"، ثم فاجأتها بسؤال "هل يوجد جنة ونار؟"، ترددت الفنانة السورية ثم أجابت "الله أحلى من أن يحرق.. ما بيحرق".

وتابعت: "الثواب والعقاب موجود دائما في الدنيا وكما تدين تدان والجنة حالة جميلة.. ما حدا راح وحكى"، ورفضت فواخرجي، تكفير البوذي مشيرة إلى أنه قمة الكفر أن يقوم إنسان بتكفير شخص آخر.

وعن اتهامها بالكفر والإلحاد، ذكرت أن ذلك جاء بعد تغريدتها التي تحمل عبارة "لا تشتم إلها لا تعبده"، وأوضحت الأمر قائلة أن "البعض يعبد البقر أو الحجر، طالما هم مؤمنين بذلك فهم أحرار، وأنا أيضا لدي حريتي ولا أسمح لأحد أن يتجاوزها"، لافتة إلى أنها لم تندم على تلك المقولة لأنه تأريخ لفكرها.

وعن المواضيع التي تطرّق إليها بشار الأسد خلال اللقاء، قالت فواخرجي: إن "بشار تحدث معهما عن وضع الدراما السورية وكيفية العمل على ”نهضتها والعودة بها إلى سابق عهدها".

وبحسب فواخرجي لم يكتفِ بشار بالحديث عن الفن والنهوض به بل تطرق أيضاً إلى الوضع العسكري والاقتصادي في سوريا، حيث زعمت أنه أكد لهما أن الحرب العسكرية في سوريا بمراحلها الأخيرة وأن المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها السوريون في طريقها للحل.

ويعتقد البعض أن فواخرجي وجهت إساءة لبشار عندما ذكرت أنه تكلم معهما عن الوضع العسكري والاقتصادي لأن الحديث في هذه الأمور يجري عادة بين مسؤولين وشخصيات عسكرية وسياسية وليس مع ممثلين دون البقية.

كما إن كلامها عن الدراما وكيفية النهوض بها، يدفع كثيرين للتساؤل: لماذا يبحث بشار هذا الموضوع مع فواخرجي وزوجها دون بقية الممثلين؟ وما هي صفتهما؟ علماً بأنه يعلم أن الدراما لا يمكن أن تعود لما كانت عليه أبداً.

اقرأ أيضاً: